مجتمع

عبر “العمق”.. عضو جماعي بدمنات يعلن استقالته تضامنا مع ضحايا الفاجعة (فيديو)

أعلن عضو جماعة دمنات، عبداللطيف بوغالم، عن استقالته من المجلس الجماعي تضامنا مع ضحايا حادثة السير التي وقعت الأحد الماضي، بالطريق الرابطة بين دمنات وسيدي بولخلف وأودت بحياة 24 شخصا من دوار أيت عنيناس بجماعة أيت تمليل.

وقال بوغالم في فيديو انفردت جريدة “العمق” بنشره، إنه كان ينتظر أن تصدر قرارات جريئة من طرف المنتخبين بجميع الجماعات المجاورة للمنطقة التي عرفت الحادثة إلا أن ذلك لم يحدث ليقرر استقالته تعبيرا منه على تضامنه مع ساكنة المغرب العميق.

وأوضح المتحدث أن قرار الاستقالة هو قرار مؤلم وسيسبب له مشاكل شخصية ونفسية، وسيفقد بسببه مجموعة من الأشياء التي جاء ليقوم بها من داخل الجماعة والمتعلقة بالمساهمة في تنمية المدينة والإقليم والجهة بل والوطن كله، وفق تعبيره.

وأشار كاتب الفرع المحلي لحزب الاستقلال، إلى إنه كان ينتظر أن يبادر أحد الأعضاء بالجماعات المجاورة لمكان الحادث بتقديم استقالته من منصبه تضامنا مع المفجوعين إلا انهم لم يكونوا عند حسن ظن الرأي العام.

وقال بوغالم إن الجميع يتحمل المسؤولية بسبب الفشل في الترافع عن هذه المناطق، مؤكدا على أن هذا الفشل يفرض عليه أن يبتعد عن المساهمة في تدبير الشأن العام.

وحمل المتحدث ضمن حديثه المسؤولية فيما حدث لوزير التجهيز والنقل الذي ثبت تقصيره في هذه المناطق، وللسلطات الإقليمية، ولبرلمانيي المنطقة، ولرئاسة الحكومة المغربية.

وأضاف متسائلا: “أليس من حق سكان الجبل الذين يعانون من وعورة التضاريس والمسالك الطرقية أن يحصلوا على حقهم من التنمية وإخراجهم من العزلة والتهميش”.

التفاصيل في الفيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • متتبع
    منذ 11 شهر

    حل انهزامي بامتياز...،السياسة تعني المقارعة والدفاع المتواصل وليس الاستقالة والاختباء وراء الاكمة.. . المنطقة من العالم القروي، وفي جميع بقاع العالم ،المناطق القروية تبقى تابعة للمناطق الحضرية المجاورة لها.ولا يمكن أن تتوفر على نفس الإمكانيات نظرا للعدد السكاني القليل نسبيا و الموقع الجغرافي....و المؤهلات. . يبقى تدبير الموجود و تحسين الأداء و هذا بانخراط جميع أبناء المنطقة مع السلطات ....أما الرجوع للوراء و ترك الكرسي فارغا ،فهذا لا يكلف صاحبه الا عناء الاستقالة على ورقة ، في الوقت الذي كان عليه ترك المنصب لاحد أبناء المنطقة الغيورين والذين لهم إمكانيات التغيير و روح المبادرة ..