https://al3omk.com/86724.html

مقاطعون… ماذا بعد؟

اختلفت قراءة المحللين حول النسبة المسجلة في الاستحقاقات الانتخابية الاخيرة ،وتأرجحت تحليلاتهم بين مشكك و مدافع و غير مبالي، وانخرط الكل في زوبعة الاستدلال بالأرقام لإثبات موقف من الأصح، و لم يعالج المتصارعون اشكالية.ماذا بعد المقاطعة؟ و أي حلول مستقبلية لآفة العزوف و المقاطعة الغير السياسية؟

أسائِل ذاتي قبل ذواتكم ماذا بعد المناداة بالمقاطعة ؟ و اصرخ اين الخلاص اين الحل؟

و أضع في اعتقادي فكرة اننا اما محنطون او تائهون او فاقدي البوصلة ،لا أعتقد اننا بحاجة الى دهاء ماركس و عبد السلام ياسين او الى عبقرية اينشتاين و ديكارت ،بل في حاجة الى اعمال العقل في آرائنا و التبصر في واقعنا و لما لا الشك في منهجنا .

نحن على خطأ فقدنا الطريق و البوصلة والزمان ،و أصِيبت مقطورة القيادة بارتجاج في التفكير، وشَاخت تنظيماتنا و اندثرت معالم الفكرة و أمست على هيئة صنم يعبد و لا ينتقد ،و اختلط الحابل بالنابل. فاين الصواب؟

يكفينا قولا و حديثا ولغوا و تاريخا و أمجادا ،و شرعية ،و نادوا بقطع أواصر الماضي القريب والبعيد و مزقوا صفحات التاريخ و أصرخوا معي فشلنا فشلنا فشلنا، نعم نحن كذلك و لن أدعكم بعد الان تدفنون خيبات املنا بين الارقام ،بل سأعلق على باب مقراتكم مقولة : فشلنا دريع.

المقاطعة خيار خاطئ و المناداة به جرم مرتكب في حق الوطن و المواطنة ،سأنتصر للممكن و اوجه سهامي على افكاركم المحنطة و أنفجر في وجهكم لستم سوى أصنام ، نعم حاربتم الاصنام في الماضي لكنكم الان صرتم اكبر صنم ، لن ارتاح و لن اصمت الى ان تنكسر اصنامكم و تتفتح عقولكم ، و تنخرطوا في اللعبة ،يكفينا العيش خارج السرب افكارنا ليست جربا ليكتب عليها ان تعيش في الهامش و الظلام.

نسبة المقاطعة او العزوف حتى ولو بلغت 99 في المئة فهي لا تعني خطاب المقاطعة و لن تعنيه في شيء ،ورثتم الفشل و الخوف من حقيقة ان خطابنا لن يؤثر على المعادلة ولن يغير مجرى سيرها ، اتعلمون لماذا، لأننا مجرد معلقين موسميين يخافون المستقبل و الحاضر ، نظهر شجاعتنا بالشعارات الطنانة والراديكالية ،وتختفي انا الحزب بين طلاسم تَاريخ لم يعد له وجود، لا عِلم لنا بأمجاده تروى قصصه على شاكلة الاسطورة و الخرافة ،يا هذا نحن بحاجة الى منقذ لا الى خرافة وماضي بعيد نعلق عليه مآسينا.

بدأت العد العكسي لتحالفات وعُين بنكيران رئيسا للحكومة القادمة ، و اصبح بعمله و نضاله بطلا و منقذا في عيون الكثيرين فأين خطابكم ياترى؟ ماتت فكرة المقاطعة و حنطت في شعارات فاقدة لوزنها وسياقها فأمست جسدا بلا روح، لا يمثل خطا ولا فكرة ولا شيء غير اليأس و الاحباط والفشل .

ستتشكل الحكومة و سيستمر المفسد و يعين الفاسد في دواليب الحكم. فأين المفر؟

تعدت نسبة المقاطعة في بياناتكم 70 في المئة .وشككتم في الارقام ماذا بعد؟ هل انتهى دوركم ؟ يا سادة لم نعد في حاجة الى حكام بل الى مصارعين ،فأعدوا ما استطعتم من عدة و استعينوا بدهائكم و عبقريتكم ،و لا تنسو ان تجدوا حلا لإشكالية إنقاذ الوطن بعيدا عن خطاب الدم و المتاريس .

لا تتذرعوا بإستمالة اصوات الناخبين بالمال ولا بتدخل الداخلية في العملية ،أو بإشراف القصر على اللعبة ،فهذا واضح للعيان ،ونتيجة منطقية لغيابنا .أ تنتظرون ؟ ان تبنى الديمقراطية خارجة أسوار قلعة الديمقراطيين ،فيقوا من سباتكم و كسروا الاصنام التي تعترضكم و شيدوا تنظيماتكم قبل حمل شعار التغيير.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك