أخبار الساعة، مجتمع

مناقشة أطروحة دكتوراه تبحث عن سؤال النهضة عند محمد بن عبد الكريم الخطابي

ناقش الطالب الباحث إلياس الهاني، الإثنين المنصرم (13 نونبر 2023) برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة وجدة، أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه حول موضوع “المشروع النهضوي عند محمد بن عبد الكريم الخطابي: معالم في الرؤية والمنهج“.

وتمت مناقشة الأطروحة أمام لجنة علمية مكونة من الأساتذة: امعاريج نزيهة: أستاذة التعليم العالي رئيسا ومقررا، عبد العزيز فارح: أستاذ التعليم العالي مشرفا، محمد بنعمر: أستاذ التعليم العالي مقررا، الميلود كعواس: أستاذ مؤهل مقررا.

واستهلت أطوار المناقشة، بعرض الطالب الباحث تقريرا يبسط فيه الإطار العام لموضوع البحث الذي يرصد الأسس النهضوية عند محمد بن عبد الكريم الخطابي باعتباره أحد أهم أعلام النهوض الحضاري في المغرب، من خلال تتبع المسار الذي عرفته إشكالية النهوض، وهو رصيد ضخم من الأفكار والرؤى والتصورات والقيم والاتجاهات التي تجسد مقاربة لما واجهه المغرب من ضخامة التحديات وتزاحم المشكلات.

وأبزر الإشكالية المركزية المؤطرة لأطروحته والمتعلقة بالعمل على إبراز معالم الرؤية والمنهج المنبثق من مجموع الإنتاج الفكري للخطابي المجموع في الكتابات والرسائل والمحاضرات والمواقف ومقدمات الكتب والدروس والتصريحات والحوارات والمذكرات من خلال تفكيك النسق العام الذي أظهره في التسيير والتدبير والتنفيذ والتنظيم والتحرير في مختلف المجالات والمسارات التي عرفتها حياته.

وأشار إلى نشأته بأجدير وترعرعه فيها مرورا بمرحلة طلب العلم بكل من تطوان وفاس وانتقالا إلى مليلية وأثناء قيادته للحرب التحريرية مرورا بالإقامة الجبرية بجزيرة لارينيون وانتهاء باستقراره بمصر ووفاته بها، مع ما رافق ذلك كله من استجماع الشروط واستنهاض النفوس وتغيير الأفكار والبحث المستمر والأساليب المتجددة لتحقيق المنجزات التي راكمها وحل المشكلات التي واجهته.

وأوضح أن ذلك أضفى بعدا حضاريا لتجربته أثمرت قواعد وأسس ومرتكزات وشروط للنهضة تسهم في الخروج من المآزق التي عرفتها البلاد في حينه سواء ما تعلق بالجانب الفكري والتصوري أو الجانب العملي المنهجي، مجسدا في الآن ذاته منجزات ومظاهر متعددة متميزة عن سابق الحال.

ولمقاربة هذه الإشكالية، طرح الباحث أسئلة عامة مرتبطة مسألة النهوض الحضاري بالمغرب، من قبيل “كيف تلقى الفكر المغربي النهضة الأوربية الحديثة؟ وما هي التجليات الفكرية والعملية التي انعكست لمواجهة إفرازات هذه النهضة؟ وما الظروف والملابسات والحيثيات التي لامست بروز أعلام النهوض بالمغرب؟ ما مدى قوة مرتكزات النهضة الفكرية في مشروع محمد بن عبد الكريم الخطابي؟”.

كما تساءل عن “ما هي تجليات ذلك وانعكاساته العملية؟ كيف واجه الخطابي قضية تصريف مظاهر الاستنهاض في الواقع العملي المتصف بالتخلف والركود والتبعية للمركزية الأوربية؟ على ماذا تتأسس نهضة الخطابي في جانبها النظري؟ وما مستنداتها الحضارية والسياسية والاجتماعية؟ هل استطاع الخطابي الانتقال بالرؤية النهضوية إلى مساق التطبيق العملي؟ وما التجليات التي تؤكد بروز ذلك؟”.

ولمناقشة هذه الاشكالية، وما يتفرع عنها من أسئلة، قسم الطالب الباحث الأطروحة الى ثلاثة أبواب؛ يتعلق الأول منه لبحث سؤال النهضة في الفكر المغربي الحديث، وبالنسبة للباب الثاني فقد استقرى الرؤية النهضوية عند الخطابي، بينما تم تخصيص الباب الثالث لدراسة المنهج النهضوي عند الخطابي، وقد تعددت مصادر البحث ومراجعه حيث بلغت 459 مصدرا ومرجعا نظرا لطبيعة الموضوع.

وأسفر البحث عن إمكانية النظر إلى الخطابي باعتباره معبرا عن رؤية نهضوية ناظمة للفكر والعقل والنفس ومجسدا لمنهج لمنهج سلوك عملي يستقبل المعارف التي تنفتح عليها البشرية، ليستثمر ذلك في الانشغالات والتطلعات المستقبلية، فقد استطاع بطريقته الخاصة أن يفهم العالم ويدرك آليات اشتغاله، وهو تبعا لكل ذلك أبدع مفاتيح لولوج عالم الحضارة.

وبعد انتهاء الطالب إلياس الهاني من عرض ملخص أطروحته، قامت رئيسة الجلسة العلمية بفتح باب المداخلات أمام اللجنة العلمية الذين نوهوا بالقيمة العلمية لهذا العمل البحثي، معتبرين إياه بحثا جديدا في قضية النهضة عند الخطابي مقدمين ملاحظات منهجية وأخرى موضوعية تهدف لتجويد البحث وارتقائه والرفع من قيمته.

وفي ختام المناقشة، وبعد المداولة، قررت اللجنة قبول الأطروحة، ومنح الطالب لقب دكتور في الآداب والعلوم الإنسانية، تخصص الفكر الإسلامي بميزة مشرف جدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    وقد سبق للسيد إلياس الهاني أن كان أستاذ متدربا وتم ترسيبه من طرف وزارة التربية الوطنية بحكم انه لا يتوفر على المؤهلات المعرفية لممارسة مهنة أستاذ مادة التربية الإسلامية