أخبار الساعة، سياسة، مجتمع

بنسعيد يزور مدرسة الصنائع والمكتبة العامة بتطوان ويتفقد وثائق وقطعا تراثية نادرة (فيديو)

تصوير ومونتاج: يونس الميموني

زار محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، مساء أمس الجمعة، مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان، والمكتبة العامة والمحفوظات بنفس المدينة، واطلع على قطع أثرية وثائق وكتبا نادرة، يعود بعضها إلى مئات السنين.

بنسعيد كان مرفوقا بعامل إقليم تطوان، ورئيس المجلس الإقليمي لتطوان، ومنتخبين محليين، وممثلي المصالح الخارجية، إلى جانب المديرة الجهوية للثقافة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

ففي زيارته إلى مدرسة الصنائع بتطوان التي يتجاوز عمرها 100 عام، اطلع بنسعيد على أهم مرافق وأوراش وإنتاجات المؤسسة، خاصة ما يتعلق بالحرف التقليدية المغربية والتراث المحلي للمدينة.

كما قام الوزير بزيارة لمرافق ومراجع ومحتويات المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان، حيث اطلع على كتب ووثائق وصور وإصدارات ومخطوطات نادرة، باللغات العربية والإسبانية والعبرية.

والمكتبة العامة والمحفوظات التي تأسست سنة 1919، تضم عدة أقسام تشتمل على أزيد من 100 ألف مادة، ضمنها كتب نادرة وصور ومخطوطات ووثائق ومسكوكات وخرائط ومطبوعات حجرية تعود لعصور مختلفة.

وعقب ذلك، افتتح وزير الشباب والثقافة والتواصل، مساء نفس اليوم، فعاليات الدورة الـ23 للمهرجان الوطني للمسرح، المنظم بسينما “أبينيدا” بتطوان، تحت رعاية الملك محمد السادس.

وصباح نفس اليوم، أعطى بنسعيد بمدينة شفشاون، انطلاقة أشغال بناء مركز سوسيوثقافي، ومسرح، وترميم القصبة الأثرية، واستكمال أشغال بناء مركز الدراسات والأبحاث الأندلسية بساحة وطاء الحمام.

وفي تصريح لجريدة “العمق”، قال الوزير إن تطوان تُعد من بين العواصم الثقافية للمغرب بتاريخها ومجالاتها الثقافية، مشيرا إلى أن الوزارة ستعمل على تطوير وترميم المكتبة العامة ومدرسة الصنائع.

وقال الوزير إن المكتب العامة والمحفوظات بتطوان، تضم تاريخا مهما للمملكة، وتشتمل على كنوز كثيرة، مشيرا إلى ضرورة ترميم هذه الكنوز للتعريف بها لدى الأجيال الصاعدة.

وأبرز بنسعيد أن مدرسة الصنائع والفنون الجميلة بتطوان، تعد ركيزة مهمة في مفهوم الصناعة الثقافية بالمغرب، حيث تعمل على تخريج مواهب ومعلمين وإنتاج أعمال ثقافية وفنية مهمة.

وكشف المتحدث أن دا الصنائع ستعرف عملية ترميم، إلى جانب اعتراف الوزارة بالتلاميذ الخريجين منها، حيث سيكون لهم دبلوم خاص من أجل تشجيعهم على الإبداع في عملهم، وفق تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *