أخبار الساعة، سياسة

صراع رئاسة اللجنة التنظيمية لمؤتمر حزب الاستقلال يحتدم بين قياديين

تتجه الأنظار داخل حزب الاستقلال نحو معرفة هوية القيادي الذي سيقع عليه الاختيار لرئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثامن عشر للحزب، بينما تشير آخر المعطيات المتوفرة إلى أن التنافس سينحصر بين مرشحين اثنين.

وتعرف اللجنة التحضيرية للمؤتمر بأنها “المطبخ” الذي تُعد فيه تفاصيل المؤتمر، حيث تُحدد فيه أجندته وبرنامجه، كما تشرف على عملية انتخاب أعضاء المؤتمر واللجنة التنفيذية.

ووفق مصادر جريدة “العمق”، فإن التنافس على رئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثامن عشر لحزب الاستقلال، المقرر عقده بنهاية أبريل القادم، سينحصر بين عضوي اللجنة التنفيذية عبد الواحد الانصاري وعبد الإله البوزيدي.

ولم تستبعد مصادر الجريدة أن ينضم إلى دائرة المتنافسين كل من رحال مكاوي وعبد الصمد قيوح، غير أن المصادر توقعت أن يحتدم التنافس أساساً بين كل من عبد الواحد الانصاري وعبد الإله البوزيدي.

وعبد الواحد الانصاري هو عضو اللجنة التنفيذية ومنسق الحزب بجهة فاس مكناس. ويتمتع الانصاري بتجربة سياسية واسعة، حيث شغل مناصب حزبية متعددة، وله حضور قوي في الساحة السياسية وداخل أجهزة حزب الاستقلال.

أما منافسه عبد الإله البوزيدي فهو أيضاً عضو اللجنة التنفيذية ورئيس مجلس مقاطعة أكدال الرياض. ويتمتع البوزيدي بديناميكية خاصة داخل حزب الاستقلال، وله تجربة مهمة في العمل الحزبي والجمعوي.

وتأتي هذه الانتخابات في ظل سياق خاص، حيث يواجه حزب الاستقلال تحديات كبيرة على المستوى الداخلي والخارجي. لذلك، يبحث الحزب عن شخصية قوية قادرة على توحيد الصفوف وقيادة الحزب نحو مؤتمر ناجح.

ومن المقرر أن تُعلن نتائج الانتخابات الرئاسية للجنة التحضيرية للمؤتمر الثامن عشر لحزب الاستقلال في الأسابيع المقبلة، تمهيداً لمباشرة عملها من أجل التحضير لمؤتمر الحزب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *