سياسة

جدل تذاكر رحلات “ريان إير” مستمر .. المعارضة تحذر من “التحايل” على المغاربة

تواصل الرحلات المنخفضة التكلفة التي أطلقتها شركة الطيران “ريان إير” للربط بين عدد من المدن المغربية بثمن 159 درهما في إثارة الجدل، بسبب عدم التزام الشركة ببيع التذاكر بالدرهم المغربي، وفرضها للأداء بالعملة الصعبة عبر البطاقة البنكية الدولية، فيما حذرت المعارضة بمجلس النواب من “التحايل” على المغاربة.

في هذا الإطار، قال الفريق الحركي بمجلس النواب في سؤال موجه إلى وزير النقل واللوجستيك، إن عددا من المغاربة تلقوا القرار الحكومي الرامي إلى السماح لشركة الطيران الإيرلندية “ريان إير” باستغلال جزء من الخطوط الجوية الداخلية بارتياح كبير، حيث انطلق فعليا عمل الشركة في المجال الجوي المغربي، كما قامت بتدبير عدد من الرحلات الداخلية بين عدد من المدن المغربية وبأسعار مشجعة.

وأشار رئيس الفريق الحركي، إدريس السنتيسي، أن أولى رحلات الشركة خلال شهر أبريل 2024، عرفت إقبالا كبيرا من قبل المسافرين “غير أن ما أثار امتعاض المسافرين هو طريقة الدفع المفروضة من قبل الشركة لاقتناء هذه التذاكر وذلك بفرض الأداء بالعملة الصعبة عبر البطاقة البنكية الدولية، الأمر الذي اعتبره العديد من زبناء الشركة بمثابة تحايل من قبلها”.

وبحسب السنتيسي، فإن “بلاغ الوزارة الأخير بتاريخ 4 أبريل 2024 بخصوص بيع تذاكر الطيران الداخلي، اشترط إصدار هذا الترخيص الاستثنائي بشرط صريح، بأن يكون بيع التذاكر متاحا بالدرهم، وهو الشرط الذي تم قبوله وتأكيده برسالة من شركة الطيران بتاريخ 29 نونبر 2023حسب ذات البلاغ”.

ورغم أن وزارتكم قامت بتذكير الشركة بالتزاماتها يوم 29 مارس 2024، وأمرتها بالامتثال لها في أقرب وقت ممكن، يضيف رئيس الفريق الحركي “فإن التذاكر الخاصة بكل أشهر 2024 ماتزال حاليا مطروحة بموقع البيع الالكتروني للشركة، زيادة على ذلك فإن الآلاف من الزبناء الذين حجزوا سلفا في رحلات ما بعد أبريل خاصة فصل الصيف يوجدون في وضع لا يحسدون عليه، أدوا بالعملة الصعبة”.

ويطالب الفريق النيابي المعارض، وزير النقل واللوجستيك، بتوضيحات حول حيثيات هذا المشكل القائم ما بين الشركة والسلطات المغربية بخصوص اعتماد الأداء بالبطاقة البنكية الدولية بالعملة الصعبة لشراء التذاكر، والإجراءات الإجراءات الاستباقية التي ستتخذها الوزارة لضمان حقوق زبناء شركة الطيران المعنية الذين قاموا بشراء تذاكر السفر بالعملة الصعبة سلفا.

وكان بلاغ لوزارة النقل، قد أكد أنه “لتجنب إزعاج المواطنين الذين سبق لهم شراء تذاكرهم وتنظيم سفرهم، قررت الوزارة السماح لشركة رايان إير بتسيير رحلاتها الداخلية بشكل استثنائي لمدة شهر (ابتداء من الأحد 31 مارس) في انتظار امتثال الشركة لالتزاماتها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • بن سهلة من المغرب
    منذ شهر واحد

    علاش يفرضوا عليك ما نشريش التذاكر بغير الدرهم ما بغاوش الباب الاحباب نمشي فالقطار ولا الكار احنا المغاربة اللي جا يحشيلن كرم الضيافة وووووو اللي بغانا نبغوه واللي مابغانا يمشي يق.............د

  • أستاذة متقاعدة مهضومة الحقوق
    منذ شهر واحد

    لايهم كيف سنؤدي ،،سواء بالعملة او بالدرهم،،المهم هذه أرحم من لارام بل وحتى من وساىل النقل التي ما فتئت تنهب جيوب المواطنين ،،كنا ننتظرها بشغف ولكن يا فرحة ما تمت.خاصةاني اسكن في اگادير واهلي في مدينة وجدة..تخيلوا معي عذاب السفر...

  • احمد
    منذ شهر واحد

    دابا هدا مشكل ؟ ياك فلوس فلزس؟ زعما الى خلص بالمحاي ايسافرو فابور ؟ الرحلات الداخلية يحب تطويرها اكثر واكثر . واش بغيتي الناس فكاس العام يبداو يركبو فالنقل المزدوج ؟ او ف حافلات خاصها 24 او 48 ساعة باش تمشي بيك من الشمال للجنوب ؟ بينما فقطر ممكن تتنقل ف نلعبها كاملة ف نفس الساعة ؟