مجتمع

الأنثربولوجي أبلال: الحضارة الغربية انتهت.. والإسلام بديل لو اسطتعنا اكتشافه من جديد

قال الأنثربولوجي المغربي، عياد أبلال، إن الغرب قد انتهى في انتظار بديل حضاري جديد، لن يكون،سوى الإسلام، لو اسطتعنا، حسب تعبيره، “إعادة اكتشافه من جديد  مع ما يتطبه ذلك من الوقت حتى نستفيق من سباتنا”.

وأضاف أبلال معلقا على مقطع فيديو يتضمن فتاة دفعت 200 ألف دولار مقابل أن يتخذ وجهها شكل وجه حصان، قائلا: “حينما نفتقد الأخلاق ونحتقر الدين ويحل الإنسان محل الله وتنتصر المادبات في زمن المتع والرغبات نصير حيوانات، هذا ما يقترحه علينا الغرب”.

واعتبر في تدوينة على حسابه الشخصي فيسبوك، أنه “باسم ألوهية الإنسان بات الجسد الشهواني ينتج القيم والمعايير في سياق التسليع والتبضيع، وصار الجسد بضاعة ومختبرا لتجريب كل الفونطزمات الواقعية والمتخيلة على حد سواء”.

واستطرد قائلا: “لقد تم فصل العلم عن الدين، وفصل الأخلاق عن الشريعة والقانون وفصل الجسد عن الروح وفصل الدنيا عن الآخرة وفصل الثقافة عن الطبيعة”.

إقرأ أيضاً: الأنثربولوجي عياد أبلال: غزة أسقطت أقنعة الغرب الذي انبهرنا بحداثته الزائفة (حوار)

وفي حوار سابق مع “العمق”، أةضح أبلال أن المطلوب هو “تفكيك أسس الفلسفة الغربية، وعلى رأسها مفاهيم محورية من قبيل العقل، المركزية الغربية، الحرية، القانون، الأخلاق، بتوجيه النقد للفصل الذي شكل أس النظام المعرفي الغربي”.

وأرجع المتحدث ما قال إنه عطب في الانبهار بالغرب إلى درجة الاغتراب والاستلاب، إلى “كوننا بتنا لقرون لا نستطيع أن ننظر إلى تراثنا وعقيدتنا بشكل إيجابي ومنصف، ولا أن نعيد بناء نظامنا المعرفي، وهو نظام معرفي إسلامي ينتصر للحق والعدل والحرية والجمال”.

والبديل في نظره “ليس هو إقصاء الفكر الغربي كله، بل هو الخروج من دوائر ومدارات الدهشة والانبهار والاعجاب العاطفي بتوجهات الحداثة وتجلياتها في التحديث والمدينة، أو ما أسميه بالواجهة الزجاجية للحداثة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • اجينا
    منذ شهر واحد

    بوية كلخرا انت ودينك الذكوري البيدوفيلي

  • مسلم
    منذ شهر واحد

    تماما، أصاب في قوله. ياليث كل المسلمين لهم نفس التفكير.

  • معلق
    منذ شهر واحد

    يقولون ما لا يؤمنون به .يتبعون اهواءهم وبراجماتيهم.الشعراء يتبعهم الغاوون.

  • كنان
    منذ شهر واحد

    هده أفكار الغرب وسياسته وحياته ونظرته الزائفة للإسلام والمسلمين . قد تم فصل العلم عن الدين، وفصل الأخلاق عن الشريعة والقانون وفصل الجسد عن الروح وفصل الدنيا عن الآخرة وفصل الثقافة عن الطبيعة الربانية. الحظارة زيفة الحيات عند الغرب وألبسوها لباس أبدية للأسف. الحمد لله على كل حال .