منتدى العمق

ما جدوى السياسة اليوم؟

هل السياسة مفيدة لنا اليوم؟ خصوصا ونحن على مشارف إحساس مشترك بعدم نفعها، حتى ولو انتفع منها نفعيون كثر ؟ هل السؤال عن منفعة السياسة سؤال ملغوم؟ يحاول التشكيك في جدوى ممارسة انسانية واقعة بفعل السلطة لكنها توحي دوما بأنها عصية على قياس أثرها وحساب حصادها؟
هل يمكن الحديث عن نهاية السياسة؟ ام أن ما ينتهي في العمق هو انسحابها من الفضاء العام المشترك وانحسارها في مساحات ضيقة خاصة غير متاحة؟ وماذا يقع بعد هذا الجزر السياسي؟ هل العزوف سبب هنا ام نتيجة؟ هل هو بيضة ام دجاجة؟
ثم من هو السياسي في آخر المطاف؟ هل هو ذلك المتغاضي عن نفسه والمتماهي مع المنفعة العامة؟ أم المترامي على العام ليعصر منه مآرب خاصة وعشيرية (نسبة للعشيرة)؟ هل هو ذلك المتفنن في صناعة النخب وثروتها انطلاقا فقط من استثمار الأمكنة التي تحتاجها السلطة لتبرير وجودها؟ هل هو أجير عند هذه السلطة مهمته آخذ الكلمة بدلا عنها والنطق بأحكامها والمؤيد المؤبد لنشيدها ؟
ماذا يحدث للسياسة لما يتم استنزاف الحاجات النفعية منها؟ او لما تتوقف وظائفها في تجديد نخب جديدة متوافقة مع تجديد ثروات وفرص نفعية جديدة؟ كيف يمكن للسياسة ان تستمر في اقناعنا بجدواها امام وضعية انحسار تجديد الثروة وتجديد النخبة المستثمرة لها؟
 السياسة ليست هي التاريخ مثلا حتى نمنحها دورا مفصليا في انتاج دورة الحياة والمنفعة منها. لكن ومادام لا يوجد تاريخ بل مؤرخين يسردون احداثا وفق سياقات، فالسياسة هنا تلاوة أصلية وتصويب نفعي للتاريخ. وبالتالي من ليست له ماكينة تجديد النخب السياسية يتوقف حتما عن سرد شيء جدير اسمه تاريخ. عصور الانحطاط والظلمات في التاريخ هي اصلا فترات زمنية اصبحت السياسة فيها عجلات تدور في مكانها بلا تحرك و لا سير ولا تاريخ.
هل السياسة في المغرب توقفت عن الدوران ؟ لأنني اراها ساعة حائطية تخبرنا بالوقت ولا تعطينا فكرة عن الزمن… اراها أوراق تكتيكية لا تخبرنا بأية وجهة إستراتيجية…اراها سلة مفاتيح بلا ابواب ومنافذ ومخارج … اراها خطابات عن استقرار في حين نعيش رتابة ولا اكثر… اراها بلاغات حول تقاطبات وتحالفات وصراعات لكن لم أعد اتعرف على الخصم والعدو والمنافس… اراها برامج بلا مناهج وتقييمات بلا تقويمات … والجميع منحسر في السياسة داخل بالوعة تجرف المياه من كل جانب.
من المنتفع من كذا وضع؟ ما انا متأكد منه هو اننا لسنا مثل المواطنين الأمريكيين الغارقين في العمل، والذين لا يحسون بالدولة الا لحظة مجابهتهم لوضعيات غير قانونية. ولا مثل الفرنسيين الذين يظنون انه كلما شتموا الرئيس أحسوا بوعي سياسي مازوخي. نحن لسنا غارقين في تحصيل حصاد العمل كالأمريكي، فقط نعيش وضعية مجابهة القانون بلا عمل. ونحن لسنا كالفرنسيين نشتم الحاكم حتى ولو خلقوا لنا شخوصا سياسية موضوعه رهن اشارتنا لما نحب السب والشتم… نحن نشتم انفسنا منذ البدء وبلا انقطاع ونعزف معزوفات الاعتزاز الوطني بشكل رديء جدا
نحن نرى السياسة في التلفزة فقط كما كنا نرى الكعبة في تلك الشاشات الصغيرة ونحس بنشوة الارتخاء الروحي. نحن نسمع عن السياسة ليس من مؤسساتها (وهل هي موجودة) بل من مؤذتين طنانين يحكون لنا حكايات كواليسها فنصدقهم جميعا على اختلاف وجهات حافلاتهم. نحن نحس ان صفوف الانتفاع الطويلة من السياسة اصبحت تتضخم وضاقت الفرص على الجميع وازداد الإزدحام بالرغم من “الفلترة” القضائية وتضييق الخناق على المنتفعين الجدد. لكن. ماذا سيحل بالسياسة لما ينحبس صمامها الاساسي الذي هو المنفعة؟
هناك من سيحاول “دعشنة” مواقفه من خلال التهديد بالصعود إلى الجبل وهناك من سيحاول تجديد موارد انتفاعية جديدة حتى ولو كانت محظورة كالمخدرات ثم هناك من سيحاول قلب الطاولة على الجميع بتجديد ADN النظام لانه يعتقد ان النظام هو من تسبب في انحسار اوعية النفعية. اما البقية المتبقية فستبقى تأكل من نفسها في حياة يومية متآكلة على حساب المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *