اقتصاد

رفع أسطول الطائرات والترخيص لـ52 شركة.. الحكومة تكشف خطتها لتحسين النقل الجوي قبل المونديال

كشفت الحكومة عن خطتها لتحسين جودة خدمات النقل الجوي وتقوية الربط الجوي استعدادا لتنظيم المغرب لنهائيات كأس العالم 2030، من بينها رفع أسطول الطائرات والترخيص لـ52 شركة للطيران.

وفي هذا الصدد، أوضح محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، الثلاثاء، أن عقد البرنامج الجديد الموقع بين الحكومة والخطوط الملكية المغربية سيعطي زخما جديدا لتطوير الربط الدولي.

وفي هذا السياق، شدد المسؤول الحكومي على أن الخطوط الجوية الملكية تعمل على الرفع التدريجي لأسطولها ليصل في أفق 2037 إلى 200 طائرة، مما سيسمح لها بالانتقال من 99 وجهة في عام 2019 إلى 143 على أن تصبح رابطا عالميا بين القارات.

وذكر المتحدث ذاته أنه “منذ التوقيع على اتفاقية السماء المفتوحة عام 2006 مع الاتحاد الأوربي، شهدت الاجواء المغربية تطورا ملحوظا مكن من تحسين الربط الدولي للمغرب بشكل كبير، حيث يرتبط اليوم بأكثر من 150 وجهة بدلا من 90، ومضاعفة عدد الفاعلين ليصل إلى أزيد من 45 شركة طيران”.

وفيما يتعلق بالنقل الجوي الداخلي، أكد محمد عبد الجليل أن إنشاء اتفاقيات الشراكة بين الدولة ومختلف جهات المملكة مكن من توفير خدمات للنقل الجوي الداخلي وانتعاش إيجابي للحركة الجوية الداخلية (من 1،3 مليون مسافر سنة 2012 إلى 2،6 مليون مسافر سنة 2023) وخاصة تلك المرتكزة بقطب الدار البيضاء.

كما انخرطت شركة العربية للطيران المغرب في هذه الدينامية حيث وقعت سنة 2017 اتفاقيات شراكة مع بعض الجهات، يضيف المسؤول الحكومي ذاته.

وأوضح المتحدث ذاته أنه من أجل مواصلة تعزيز الاتصال الجوي الداخلي بخطوط غير ممركزة على البيضاء، رخصت الوزارة لشركة الطيران “رايان إير” بفتح 11 خطا داخليا جديدا، ابتداء من صيف 2024، تستفيد منها 9 وجهات مغربية.

كما قامت الوزارة، حسب عبد الجليل، بالترخيص لحوالي 52 شركة للطيران ستؤمن 2060 رحلة أسبوعية منتظمة تربط المغرب بما زيد عن 135 مطارا دوليا في 52 بلد، أي بارتفاع قدره 15% مقارنة بموسم الصيف السابق.

ومن أجل مواكبة التطور الذي تشهده حركة المسافرين بالمطارات الوطنية، أبرز عبد الجليل أنه سيتم إعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع لتطوير مطار مراكش ومطار أكادير ومطار طنجة ومطار تطوان بحوالي 5 مليار درهم.

كما أكد المتحدث ذاته أن المكتب ينكب حاليا على دراسة الحاجيات والبرمجة لتطوير البنيات التحتية لهذا المطار، من أجل تحويل مطار محمد الخامس إلى بنية تحتية حديثة تلبي احتياجات شركات الطيران والمسافرين على المدى المتوسط والبعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *