اقتصاد، مجتمع

بطائرات من الجيل الجديد.. “لارام” تكشف تفاصيل إعادة خط “كازا-ساوباولو”

كشفت الخطوط الملكية المغربية تفاصيل إعادة إطلاق الخط الجوي بين الدار البيضاء ومدينة ساو باولو بالبرازيل، بمعدل ثلاث رحلات جوية في الأسبوع.

وأوضحت “لارام” أن هذه الرحلات ستتم عبر طائرات “بوينغ 787 دريملاينر”، وهي طائرات متطورة من الجيل الجديد، التي توفر أعلى مستويات الراحة والسلامة للمسافرين، وهي صديقة للبيئة بمساهمتها في تقليص البصمة الكربونية.

وأفاد بلاغ للشركة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، بأنه ستتم برمجة هذه الرحلات انطلاقا من الدار البيضاء أيام الإثنين والخميس والسبت، ابتداء من الساعة الرابعة و40 دقيقة بعد الزوال (حسب التوقيت المحلي) لتصل إلى ساو باولو على الساعة العاشرة و20 دقيقة مساء (حسب التوقيت المحلي).

وستبرمج رحلات العودة انطلاقا من ساو باولو أيام الثلاثاء، والجمعة والأحد في تمام منتصف الليل و20 دقيقة (حسب التوقيت المحلي) لتُحط الرحال بالدار البيضاء على الساعة الواحدة و15 دقيقة بعد الزوال.

إقرأ أيضا: المغرب والبرازيل يعيدان الخط الجوي المباشر.. والمملكة تشيد بعراقة العلاقات

في هذا الصدد، قال حميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية: “نحن سعداء اليوم بإعادة تشغيل المسار الجوي المباشر الدار البيضاء-ساو باولو الذي تم توقيفه جراء الأزمة الصحية”.

وأوضح عدو أن هذا الخط “يندرج في إطار مخططنا التنموي، علما أنه سيمكن من تعزيز شبكتنا على المدى الطويل وبالخصوص تسجيل عودتنا إلى بلدان أمريكا اللاتينية”.

وأضاف أنه “من المرتقب أن يساهم هذا الخط في تسهيل تنقل السياح ورجال الأعمال من القارتين وسيلبي أيضا انتظارات السياح الأوربيين الراغبين في برمجة رحلات مشتركة بكل من إفريقيا وأمريكا اللاتينية”.

وبحسب البلاغ ذاته، فإن استئناف هذا الخط الجوي الرابط ما بين العاصمتين الاقتصاديتين للبلدين، يأتي لتلبية الطلب المتزايد لرجال الأعمال والسياح من ساحلي المحيط الأطلسي.

ويًرتقب أن يساهم هذا الخط في تعزيز الروابط المتينة التي تجمع ما بين المغرب والبرازيل، والشراكات التاريخية وكذا العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية التي أكد البلدان على ضرورة تعزيزها في السنوات الأخيرة.

كما تندرج إعادة إطلاق هذا الخط الجوي في إطار التطور الذي تعرفه الشركة الوطنية وسعيها لمواكبة الأوراش الكبرى للمملكة، ولاسيما تلك المرتبطة بالحدث الرياضي العالمي الكبير المزمع تنظيمه من طرف كل من المغرب، وإسبانيا والبرتغال، والمتمثل في كأس العالم لكرة القدم 2030، وفق المصدر ذاته.

وأضاف البلاغ أنه “سيصبح بإمكان البرازيليين، المشهورين بحبهم وعشقهم لكرة القدم، التنقل بكل أريحية وفق أحسن ظروف الراحة والسلامة على متن طائرات الخطوط الملكية المغربية، ما بين ساو باولو والبلدان الثلاثة المنظمة لكأس العالم، وذلك عبر المحور المطاري بالدار البيضاء”.

وأشارت “لارام” إلى أن تذاكر هذه الرحلات متوفرة للبيع ابتداء من 12 يونيو، على الموقع الإلكتروني للخطوط الملكية المغربية www.royalairmaroc.ma، أو عبر مراكز النداء والوكالات التجارية وشبكة وكالات الأسفار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *