https://al3omk.com/110437.html

الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد عباد الرحمان بالدار البيضاء

أدى الملك محمد السادس، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد عباد الرحمان بالدار البيضاء.

وذكر الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة بأنه في حياة الأمم والشعوب هناك محطات مهمة تسجل لوقائع بارزة، وتؤرخ لأحداث عظام، تستذكرها وتحييها اعتزازا بماضيها، واهتداء بما تنطوي عليه من دروس وعبر في تدبير حياتها الحاضرة، وتلمس أسباب تحقيق غدها الواعد ومستقبلها المشرق.

وفي إطار إحياء هذه الأمة المؤمنة لذكرياتها المجيدة، يضيف الخطيب، خلدت البارحة بتأثر وتبتل وخشوع ذكرى انتقال جلالة المغفور له مولانا محمد الخامس إلى جوار ربه، بعد جهاد مرير ونضال مستميت، ضحى فيه، رحمة الله عليه، بالغالي والنفيس من أجل استعادة عزة شعبه وكرامته، بانعتاقه وتحرره واستقلاله بعد احتلال دام أكثر من أربعين سنة.

وأوضح أنه بوثبته التاريخية العظمى، وباسترخاصه مجد العرش وأبهة الملك في سبيل حرية أمته وشعبه، أعطى قدس الله روحه للعالم أجمع، ولا سيما كنموذج لنضال إفريقيا ولكل المستضعفين في الأرض، مثالا في الجهاد عز نظيره، وقدوة في التضحية لم يجد الزمان بمثلها.

فرغم شدة الظلم، وقسوة الاضطهاد، ومرارة النفي وآلام الإبعاد، يؤكد الخطيب، فقد تحدى رحمة الله عليه كيد الأعادي بصبره وثباته، وصدقه وقوة إيمانه، وتوكله على الله، ولقي من المستعمرين أذى كثيرا، ومع ذلك أبى الله إلا أن يحق الحق ويزهق الباطل، ويجعل النصر حليف هذا القائد المجاهد.

ولما لبى الملك المحرر داعي ربه، يقول الخطيب، أخذ المشعل ولي عهده ووارث سره آنذاك الحسن الثاني رحمه الله رحمة واسعة، فأكمل التحرير، ووحد الوطن، ووضع أسس ولبنات الدولة العصرية، وشيد وبنى، وأبدع المسيرة الخضراء المظفرة، وأعلى للوطن شأنه بين الأنام إلى أن التحق برحمة ربه آمنا مطمئنا، وتسلم الأمانة بعده ولي عهده الملك محمد السادس أعزه الله، الذي بايعته الأمة بيعة الرضوان، فسار على سنن الأماجد الأولين، يرسخ الأسس، ويدعم البناء في كل مجال، وينشئ المشاريع تلو الأخرى في المدن والحواضر، كما أعلنها حملة لا هوادة فيها على الفقر والإقصاء والتهميش، فجعل عرشه كرسي سيارته، يتفقد الرعية، ويصغي إلى همومها، أثابه الله على ذلك وجزاه الجزاء الأوفى.

ومن جهة أخرى، أكد الخطيب أن العمل الصالح هو البرهان الساطع على حقيقة الإيمان، ولا قيمة لإيمان بلا عمل، ولا عمل بدون إخلاص، مشيرا إلى أنه إذا اقترن الإيمان بالعمل، واقترن العمل بالإخلاص، كانت النتيجة الحتمية هي حصول التقوى التي بها تطيب نفس المؤمن ويفوز برضوان الله.

 

تعليقات الزوّار (0)