آش خصك أ العريان؟

30 مايو 2016 - 10:00

تهتز أركان الرباط هذه الأيام على حدث موسيقي يعتز به المغرب لكونه ينفتح من خلاله على ثقافات العالم الآخر، باستقباله لفنانين من شتى البلدان يحيين سهران فنية مقابل مبالغ مالية مهمه قد تساعده على حل أزمة صندوق التقاعد الذي دائما ما أطربونا به في البرامج التلفزية الحوارية السياسية، ولا على قبة البرلمان، لكن مع الأسف تأتي الإصلاحات والإقتطاعات سوى على المواطن البسيط الذي يكد كي يحصل على دراهم كي يعيش،فبدل استقبال أيام فنية كهذه بمبالغ باهظة، فلنبحث عن حلول لمشاكلنا الداخلية التي يتخبط فيها المغرب الحبيب، وبعد ذلك نفكر في اللعب والمرح، وبكل تأكيد سيستمتع الجميع بذلك، فهي في الحقيقة تجلب فنانين عمالقة كبار، لكن مع الأسف نحن لسنا في حاجة لذلك.

إن اختلاف الأديولوجيات يجعل المغرب يعيش في صراع دائم طفيف، بين فرق مدافعة عن أفكارها ومبادئها، وبين من يطعن في خلفيات المواقف المعادية، لهذا نجد أن هناك فئة كبيرة تدافع عن موازين انطلاقا من مرجعيتها إما الإشتراكية التي تنص على الحريات الفردية أو من خلال العلمانية الحداثية، فنجد أن من يحمل مرجعية إسلامية صحيحة يرفض مثل هذه الإحتفالات لكون أنها تزيد بذلك نسبة الفساد والإنحراف الأخلاقي وتحدث الميوعة من خلال رفع ستار الحشمة التي كانت تعتز به المرأة المسلمة منذ ظهورها، وهذا الصراع سيضل قائما لوجود جمهور عريض يحضره ويدافع عنه بشدة،حيث صار احترامه شيئا مفروضا على الجميع رغم نتائجه السلبية والتي بذلك يتدهور حال شعب وأمة ودين، وخصوصا أنه يأتي متزامن مع شهر شعبان الذي كان يخصه المسلمون لإستقبال رمضان المبارك، والآن كل واحد يستقبله بطريقته لسوء الحظ.

إن مناقشة مسألة كهذه بمنطق إسلامي رغم أهميته شيء صعب في الوقت الحالي، لأنه سيدافع عن جهة واحدة وسيحاربه بشتى الطرق، ويتم الطعن فيما يؤمن به الآخرون، لهذا يتطلب تحليل سياسي إجتماعي لمثل هذه الأحداث كي يبتعد عن الأنانية وتقرب بذلك المفاهيم ويشارك فيه الجميع برسالة واحدة مفادها " إلى التغيير متجهون وعلى نهجه لسائرون".

الطالب المغربي جزء من المجتمع، وإنه ليعتبر من النخبة المثقفة التي ستزيد بالمجتمع فكريا إلى الأمام إن أتيحت له الفرصة في ذلك وكثرت الإنتقاذات التي تبعث فيه ثقة جديدة ورغبة في العطاء أكثر، ففي هذه الأيام تجده يعاني بشكل كبير لعدم الإعلان عن موعد وصول حافلة المنحة، حيث كثر اقتراضه وامتنع صاحب الذكاء تسليمه علبة السردين كي تسد جوعه، وخجل من أن يراسل والده ذاك المواطن البسيط كي يرسل له أوراقا نقذية تخفف عنه قليلا حتى تحظر الغائبة، ولا نتحدث عن من لم يحصل ولا على دفعة واحدة لحدود الساعة لأنه انتقل من كلية لأخرى، ومع ذلك يطلبون منه أن يعيش الحياة ويسعد ويحظر الحفلات، فلو استغنوا عن فنان واحد لأزيلت هذه المشقات وسددت النفقات وانتهى الموسم الجامعي بالهناء والمسرات.

لا يخفى على أحد الوضع المزري الذي صار يتخبط فيه المواطن المغربي نتيجة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وغياب دخل قار، فهو يستقظ باكرا كي يتجه إلى عمله أو بحثا عن عمل مقابل دراهم يغتني به عن السؤال، لكونه يحمل هم أسرة أتعبه ثقلها، ومع ذلك يظل يقاوم لأن في غيابه ستزيد معاناتها وتغرغر أمعائها جوعا وستلقى حتفها في الشارع لأنه ليس لها سكن دائما يؤويها، ويتمنى أن لا يصبه شيء كي لا يزعجه صاحب البيت لأنه سيتأخر عليه بعدد أيام ركونه في البيت، ومع ذلك يرغمونه على الإحتفال والمرح، فلو قدم له عشر مايمنح للفنانين لعاش السعادة وحقق ما يطمح فيه، وقل تعبه، وغنى أم كلثوم معها.

إن ما يجعل الفقير يتصارع مع الزمن هو تبدير الدولة للأموال في أشياء إن استغنت عنها، ستقلل من حرمانه من أبسط ما يحلم به ويحتاجه، وستزيد بمجتمع ووطن نحو التقدم، فلو خصصت هذه القيم المالية لتخليص الشباب من البطالة وفتح مشاريع وخلص مناصب شغل لهم، لكان آنذاك للموسيقى مذاقها ولذتها، فالتفكير الجيد يتطلب مسؤولين في المستوى، فبالديل يمكن أن نعثر عليه لكن البحث عنه هو الأهم.

خلاصة القول في المثل المغربي: آش خصك ألعريان ...

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

كورونا .. حينما تنهك الأزمة الصحية الاقتصاد

تابعنا على