كوهين: محسوبون على الحداثة ضحوا بالديمقراطية من أجل سقوط الإسلاميين

كوهين: محسوبون على الحداثة ضحوا بالديمقراطية من أجل سقوط الإسلاميين

02 مايو 2016 - 09:56

قال جاكوب كوهين، إن “محسوبين على الحداثة ضحوا بالديمقراطية من أجل سقوط الإسلاميين، مشيرا إلى أن نموذجين من اثنين من حراك الربيع العربي الذي شهدته البلدان العربية فشلا، فالشعب المصري والشعب التونسي اختارا بوضوح توجها دينيا واختارا نظام حكم ديني من خلال الانتخباتا التي جرت بعد سقوط النظام فيهما وأدت إلى صعود أحزاب بمرجعية دينية إسلامية ويمكن أن نفهم أن هذا الاختيار لحزبين إسلاميين في البلدين كعا لم يرف الحداثيين”.

وتساءل المفكر كوهين في حوار مع يومية المساء، إن كان الأمر يستحق من هؤلاء الحداثيين أن يغامروا بمعارضتهم لصعود الإسلاميين من خلال أنظمة جديدة انتخبت بشكل شرعي وديمقراطي، وأن يغامروا بالمسار الانتخابي الحر والشفاف ويسعوا جاهدين إلى إصابته في مقتل من أجل إسقاطهم”.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه اليوم توجد على عاتق هذه النخب الحداثية، التي عارضت ذلك المسار، مسؤولية تاريخية كبيرة وثقيلة، لأنها بما قامت به أرجأت الديمقراطية في هذه البلدان إلى أجل غير مسمى، مشيرا إلى أن الديمقراطية لا تتنافر العروبية، ولكن اليوم في ظل الظروف الراهنة في هذه البلدان، يبدو أن الديمقراطية تتنافر مع العروبة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

بنكيران يكشف تعرضه لمحاولة اغتيال بفرنسا .. وينتقد وزير الداخلية الفرنسي

بوريطة: قرار مجلس الأمن حول الصحراء يضم 3 رسائل ويؤكد على دور الجزائر في الملف

بنكيران: توضيح ماكرون غير كافٍ وعليه الاعتذار.. والإرهاب صناعة غربية وليست إسلامية

تابعنا على