كذبة أبريل ! مزاح مع الناس أم ضحك على الناس ؟
https://al3omk.com/123304.html

كذبة أبريل ! مزاح مع الناس أم ضحك على الناس ؟

قال بعض المؤرخين : إن اليوم الأول من أبريل ارتبط بما يسمى “مزحة “أبريل أو سمكته أو كذبته؟ وأن التأريخ له ظهر مع الهنود والمكسيكيين والإنجليز والفرنسيين … وهناك من ذهب – وهو يهاجم المؤمنين بهذه الكذبة والمروجين لها – إلى أن هذا التاريخ ارتبط بخدعة الصليبيين للمسلمين إبان سقوط الأندلس؛حيث أذن مؤذن في الناس داعيا المسلمين الباقين في الأندلس إلى اللجوء إلى الضفة الشمالية للبحر المتوسط ، وهناك سيرسو ما تبقى من قوارب طارق ابن زياد يقودها مسلمون قادمون من المغرب لتبحر بهم إلى الضفة الأخرى، وبما أن المسلمين صدقوا – كعادتهم في تصديق كل ما يقوله الغرب اليوم وأمس- فقد تجمعوا في المكان الموعود ، فهاجمهم الصليبيون وأبادوهم كافة ، فكان ذلك اليوم إعلانا تاريخيا بخلو الأندلس من المسلمين ، بعدما اصطادوهم كما تصطاد السمكة ، ولم ينج منهم

إلا من كذب الإعلان !

وسواء أكانت هذه الحكاية حقا أم كذبا فإن الأكيد أن المسلمين عاشوا بالأندلس قرونا ما زالت المنجزات العمرانية والإنتاجات الفكرية والأدبية شاهدة على ذلك التقدم الحضاري والتفوق العلمي الذي عرفته الأندلس أيام الوجود العربي الإسلامي بها، وأن نهايتهم كانت فعلا على يد الصليبيين، وأنهم انهزموا وطردوا وشردوا وهجروا إلى غير رجعة.
وأما اليوم وبعد مرور قرون على هذه الحادثة التي تحولت من الجد في سجلات التاريخ والسياسة والجغرافية وكتب الأدب ومؤلفات الفن ودواوين الشعر إلى الهزل في قواميس الحب والفأل والنحس والخرافة…فإن المثير في الأمر هو صمود تلك الكذبة عبر العصور وحفظها في الذاكرة الجماعية للشعوب تماما كأي خرافة ترسخت في العقول تتداولها الأجيال وتؤثث لها وتستعد لحلولها كاستعدادها للأعياد والمناسبات الوطنية والعالمية.

وهذا الوضع ، يمكن أن نتناوله من زوايا متعددة ، منها أن كثيرا من الناس في بلدان كثيرة يعدون العدة لإنجاح كذبة أبريل ،ويجتهدون أيما اجتهاد ويتضامنون فيما بينهم غاية التضامن خوفا من تفشي أسرار ها قبل الأوان ، وهم في هذا أشبه بتجار الأسلحة الفتاكة والتجارب النووية والمخططات الاستعمارية والتوسع الإمبريالي والمؤامرات الذنيئة ، و مغامرات المتجسسين والعملاء… وكلها أمور تحاط بالسرية التامة على الرغم من التطور المتزايد الذي تعرفه وسائل الاتصال والتواصل والتنبيه والرصد والتجسس.

وإذا كان من حق بعض الفئات الاجتماعية أن تتناول في ما بين أفرادها كذبة أبريل بغرض الهزل واختبار ردود الأفعال كما هي الحال في الكاميرا الخفية ، فإن الفئات الفقيرة المستضعفة لا تستطيع أن تدرك الفرق بين الصدق والكذب ولا بين الكاميرا الخفية والكاميرا الخائنة، ولا يعنيها أبريل ولا الشهور الأخرى ؛ فهي فئات تعاني من الكاذبين عليها في السر والعلن ،وفي الليل والنهار ، وفي الصباح والمساء ، وفي الفصول الأربعة ، وفي كل مكان ، وهي وحدها تحصي خسائرها بأصابعها كل يوم ،وتفتح سجلات همومها ولا تطويها إلا بعدما يطوي النوم أجفانها ، لتحصد كوابيس الليل التي زرعها “كذابو النهار “… فسكان الصفيح عاشوا على الوعود الكاذبة من حكومة إلى أخرى ،والباعة المتجولون “ذوبتهم” المطاردات الهوليودية” زنقة زنقة ودربا دربا وبيتا بيتا” ، والتعليم في بلادنا لم يتجاوز “كذبة الإصلاح” منذ الاستقلال، وأسماء “خلقت” فقط لتكون برلمانية أو حكومية تتقن رياضة متخصصة في مسافة الانتقال من “كذبة الأغلبية ” إلى ” مهزلة” المعارضة، ونقابات لا هم لها إلا إعادة إنجاب كذبة ماي ومهرجان “الخدمة”، ومعاقون في قوافل الاحتجاج يسمعون كثيرا عن “كذبة ” مختلة” محتجزة في رفوف مساطر التوظيف ” تبشرهم” كل عام بنسبة خاصة بهم في ولوج الوظائف! والمرضى والمتخلى عنهم يتلقفون ،بين حين وحين، أخبارا كاذبة تمر كالبرق وسط زحمة برامج التلفزيون، وصحافيون متخصصون في التلفيق والبهتان من أجل الشهرة أو إثارة الشغب او الاسترزاق ، وجمعيات تدافع عن الكذب والصدق في وقت واحد رغم أن الأمرين نقيضان لا يجتمعان إلا يوم تقوم الساعة! وكذبات أزمة مدربي الفريق الوطني ولقاءات الديربي و الرالي تتوالد باضطراد لا مثيل له …

و قد ظهرت أكاذيب أخرى كالمناقصة والمناصفة والمقايسة والبصل والبيض والتقاعد وما شابهها ، فهي طذلك لا تنتهي بانتهاء ” ضحكات ” أبريل…

كل هذه مظاهر دالة على أن كثيرا من الناس لا يستطيعون العيش إلا إذا ” تكاذبوا ” في ما بينهم بما يشبه كذبة “أبريل ” ولا يتحملون أن يضحكوا مع غيرهم مثلما يضحكون عليهم بمناسبة أو بغير مناسبة !!

وفي مقابل هذه الكذبات هناك صواب في ” وتيرة ” الرشوة والسيبة وحوادث الشغل والطريق والسرقة والإجرام والاغتصاب والفوز بصفقة العمر أو المصلحة الخاصة،وأما الكذبة التي لا تموت ولا تستطيع أن تموت هي ادعاء حب الوطن والمصالح العليا للبلاد،مما يضعنا أمام سؤال يحرجنا جميعا،وهو:

إذا كنا نحن جميعا نقول، وبدون استثناء، بأننا لا نكذب على الوطن والمواطنين، ونعطي الأولوية للمصلحة العليا للبلاد، فهل معنى هذا أن المفسدين – وهم كذابون طبعا – يأتوننا من كواكب أخرى ؟…..

لا شك أن الجواب عن هذا التساؤل – وما يشبهه – سيبقى ، كما كان ، معلقا مابين كذبة أبريل و”كذبات الفصول الأربعة “..

 

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.