الداخلية تطالب العمال الجدد بالحياد الانتخابي التام ومواجهة الإرهاب

الداخلية تطالب العمال الجدد بالحياد الانتخابي التام ومواجهة الإرهاب

10 مارس 2016 - 12:47

دعا وزير الداخلية محمد حصاد، الوالي والعمال الجدد الذين عينهم الملك أمس الأربعاء، إلى التزام الحياد التام في الانتخابات واعتماد نفس المسافة بين جميع المتنافسين، مشددا على ضرورة توفير "السلطات الترابية أجواء الشفافية والنزاهة والمصداقية، وتهييء المحيط الملائم لإجراء هذه الاستحقاقات في أحسن الظروف".

وأشار حصاد، في كلمته خلال حفل تنصيب والي وعمال الإدارة المركزية، أن وزارة الداخلية "على أتم الاستعداد للمساهمة، رفقة باقي الفاعلين المؤسساتيين، في تكريس الخيار الديمقراطي كما أراد له الملك"، خاصة وأن هذه التعيينات تتزامن مع التحضير للاستحقاقات التشريعية ليوم 7 أكتوبر 2016، حسب قوله.

وطالب المتحدث، من الوالي والعمال الجدد، "الرفع من مستوى اليقظة والتزام أقصى درجات الحيطة والحذر، لمواجهة الإرهاب والتطرف، في إطار حكامة أمنية استباقية تجمع بين الواقعية والفعالية والتنسيق والتعاون بين مختلف المصالح الأمنية" وفق تعبيره.

وأضاف الوزير، أن هذه التعيينات تأتي في سياق وطني يعرف تطورات كبرى على مستوى الرؤية العامة لتدبير الحكامة الترابية وترجمتها الفعلية بجهات وعمالات وأقاليم المملكة، مبرزا في هذا الشأن أن "سنة 2016 تعتبر سنة التنزيل الفعلي للجهوية المتقدمة كحلقة أساسية في دعم الديمقراطية المحلية ومجالا خصبا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية"، على حد قوله.

وكان الملك محمد السادس، قد عين أمس الأربعاء، والي وعمال جدد في الإدارتين الترابية والمركزية، حيث نظمت وزارة الداخلية حفلا لتنصيف الوالي وعمال الإدارة المركزية، وهم :

- محمد سمير التازي، الوالي المدير العام للجماعات المحلية.
- كريم قسي لحلو، العامل مدير الشؤون العامة.
- غسان كصاب، العامل مدير الولاة.
- لحسن عبد العظيم، العامل رئيس ديوان السيد الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية.
- ليلى الحموشي، العامل مديرة التخطيط والتجهيز.
- محمد القدميري، العامل الملحق بالإدارة المركزية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مدعومون بمليشيات عسكرية.. محسوبون على البوليساريو يغلقون معبر الكركارات (صور)

المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية

الـPPS ينتقد الجو السياسي “السلبي” للأغلبية الحكومية ويعتبر قانون المالية “مخيبا للآمال”

بعد تفاوضها مع عدة أحزاب.. هل حسمت جبهة العمل الأمازيغي اندماجها في الحركة الشعبية؟

تابعنا على