https://al3omk.com/140868.html

اتفاق تاريخي بباريس لإنقاذ الأرض من الاحتباس الحراري

أقرت 195 دولة مساء أمس السبت اتفاقا تاريخيا في باريس لمكافحة الاحتباس الحراري الذي تهدد تداعياته كوكب الأرض بكوارث مناخية، وذلك بعد سنوات عدة من المفاوضات الشاقة.

وأعلن رئيس قمة المناخ وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وهو شديد التأثر “أنظر (إلى الوجوه) في القاعة وأرى أن رد الفعل إيجابي ولا أسمع اعتراضا، تم تبني اتفاق باريس حول المناخ”.

واستمر التصفيق دقائق عدة في قاعة المؤتمر وسط تبادل التهاني، بعد ست سنوات على فشل مؤتمر كوبنهاغن الذي عجز عن التوصل إلى اتفاق مشابه.

وقبل بدء الجلسة الأخيرة للمؤتمر عصر السبت أعلنت أكبر مجموعة من الدول المشاركة فيه وهي مجموعة الـ77 + الصين (134 دولة ناشئة ونامية) موافقتها على مشروع الاتفاق الذي أدخلت عليه آخر تعديلات ليلة الجمعة السبت.

وقالت نوزيفو مكاكاتو ديسيكو سفيرة جنوب إفريقيا والمتحدثة باسم مجموعة الـ77 + الصين “نحن موحدون جميعا وسعيدون بالعودة إلى ديارنا ونحن نحمل هذا الاتفاق”.

وكان فابيوس أعلن ظهر السبت لدى تقديم مشروع الاتفاق “وصلنا تقريبا إلى نهاية طريق وبداية طريق أخرى”، داعيا الدول إلى اعتماد هذا “الاتفاق التاريخي”.

ولم يحصل تصويت لأن الاجماع مطلوب في إطار اتفاقية المناخ للأمم المتحدة.

وكان بان كي مون دعا الدول إلى “إنهاء العمل” لمكافحة الاحتباس الحراري الذي يزيد من مخاطر الجفاف والفيضانات وذوبان الجليد.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك