https://al3omk.com/146916.html

شبح الهدر المدرسي يهدد فتيات جماعة “ألنيف” بتنغير

يعاني تلاميذ و تلميذات المستويات الإعدادية بدواوير جماعة “ألنيف” القروية (حوالي 75 كلم عن مدينة تنغير) من بعد مؤسساتهم الإعدادية والتأهيلية عن مقرات سكناهم، خاصة منهم الفتيات اللاتي اضطرت العديد منهن إلى الانقطاع عن الدراسة.

وحسب مصادر من سكان المنطقة ل”العمق المغربي” فإن آباء وأولياء التلاميذ بدواوير الجماعة اضطروا إلى فصل بناتهم عن الدراسة بعد نجاحهن من المستوى الإعدادي إلى المستوى الثانوي التأهيلي بسبب بعد المسافة عن ثانوية محمد السادس الوحيدة بالمنطقة، والتي تعاني من الاكتظاظ على حد تعبيره، مضيفا أن حرمان الفتيات من منحة الداخلية وغياب النقل المدرسي كلها أسباب تجعلهن عرضة لشبح الهدر المدرسي.

واعتبرالمصدر نفسه أن بعد المسافة وغياب النقل المدرسي، سيحتم على بعض الفتيات مغادرة صفوف الدراسة نتيجة التكاليف المادية المرتفعة في ظل عدم قدرة أولياء الأمور على توفيرها، مشيرا إلى  أن الجهات الوصية على قطاع التعليم تتحمل مسؤولية كاملة عن انقطاع أي فتاة عن الدراسة لتماطلها في إيجاد الحلول الكفيلة لهذه المشكلة على حد قوله.

في نفس السياق أكد بعض الآباء لـ”العمق المغربي” أن العديد من الفتيات بدواوير “تعمارت وأزقور وتوغزة وأيت زكان وأمكان” يتم فصلهن عن الدراسة، وعلى الرغم من بعدهن عن المؤسسة المركزية بعشرات الكيلومترات إلا أنهن يحرمن من الولوج إلى أقسام الداخلية، وهو ما اعتبروه إجحافا في حق بناتهم، في الوقت الذي تستفيد أخريات من هذا الفضاء، رغم أن المسافة التي تفصلهن عن أسرهن لا تتجاوز في بعض الأحيان أقل من 10 كلم حسب تعبيرهم.

تعليقات الزوّار (0)