شعرية الكلام والجسد في أدوار البسطاوي

كلام لابد منه.

يمثل محمد البسطاوي، بجانب ممثلين مغاربة آخرين قلائل، عمود السينما المغربية، والشيء نفسه بالنسبة للأعمال التلفزيونية والمسرحية.  بصم المشهد الفني المغربي ببصمته النوعية، وهو الآت من أعماق الشاوية، باعتبارها واحدة من القبائل ذات الامتداد العربي/العروبي. فحينما نقول الشاوية، نستحضر فن العيطة، ونستحضر تربة الفوسفاط، في بعدها السوسيولوجي، وما ولده من امتدادات “صنعت” العديد من الأبعاد المسرحية و”الكروية”، والسينمائية والثقافية، وامتدادات أخرى رهينة بالهجرة في شقيها القانوني و”السري”.

هذه هي خريبكة، “النص الثقافي” المتمنع، على الذات، وسهل “الاختراق” من طرف الغير. هي خريبكة، التي كلما اكتويت ب”نار” محبتها حتى ولوكنت  وافدا إليها من خارجها، إلا وأصبحت ابنا من أبنائها، لكونها ذات طبيعة بدوية بسيطة، وعميقة في نفس الآن.

في شرعية السؤال الفني حول أدوار البسطاوي.

ما السر في جعل أدوار الممثل المغربي، محمد البسطاوي ذات جاذبية ورغبة  وقبول من لدن المتلقي أو من لدن من يشتغل في الحقل الفني ككل، سواء على مستوى التلفزيون أو السينمائي أو المسرحي؟.

حينما تصنعك البادية.

في ظل الامتدادات المشار إليها سابقا، من الصعب تصور شخصية محمد البسطاوي الفنية وحتى الاجتماعية الواقعية، خارج نمط عيش البدوي، البدوي الأصيل وهو يحاور في السوق الشعبية، وداخل كل أشكال التواصل الشعبي المغربي. ثقافة البادية في عمقها ودلالاتها المغربية القوية هي من صنع محمد البسطاوي. فكلما قمنا بتشريح، شخصية محمد البسطاوي الفنية، كلامه أو حركاته، الخ، كلما أمسكنا بسر من أسرار هذه الشخصية القوية، شخصية استطاعت أن تتسلل إلى المشهد المغربي الفني بنوع من العصامية الذاتية، وركوب تحدي الخوض في العديد من الأدوار. لنستحضر أعماله صحبة فريدة بورقية. هي أعمال تستنبط منها قوة شخصيته الملتصقة بتربة المغرب العميق، تربة تاريخية، من الصعب أن تحضر لها شخصية أخرى خصوصا خارج المغرب للقيام بها. لنلاحظ دوره أيضا في “وجع التراب” كنموذج بدوي آخر، قابل للتحليل وفق هذا العمق البدوي المتحكم فيه.

وأنت تتابع أيضا أعماله صحبة المخرج المغربي كمال كمال خصوصا في فيلمه الأخير “الصوت الخفي” تشعر بكون الرجل كان فعلا متلبسا بلغة الفن عاشقا للسينما، هو عشق المغربي البدوي للفنون ككل، وقدره الفني هنا “رماه” إلى السينما والمسرح والتلفزيون، حتى في شقه الإشهاري البدوي الذي كان يتقنه بشكل ممتع.

كلام متحكم فيه، ومولود من رحم لغة الركح، والشيء نفسه قام به على مستوى جسده، أقصد الجسد في بعده الفني. هذا هو البسطاوي الممثل، الذي كان نموذجا فنيا مغربيا، كلما تابعت دوا. له ذلك البعد المغربي البدوي، كلما استطعت تفكيكه وفق شخصية بدوية حقيقية، البدوي العارف والملم ب”سيميولوجية” تقاسيم الوجه وحركات اليد، حتى يخال لك أنه البسطاوي في الواقع وليس في “كذبة” فنية.

تحكم البسطاوي في هذه الأدوار البدوية، لم تبعده عن أدوار فنية أخرى سينمائية ممتعة، لنستحضر وكما قلت سابقا دوره في فيلم كمال كمال”الصوت الخفي”.

كلام وجسد البسطاوي، مكونان فنيان جوهريان، استطاع أن يبصم بهما وبلغة الفن، مشهد المغرب الفني/السينمائي/التلفزيوني/المسرحي، لدى فئات مجتمعية مغربية متعددة ومتنوعة.

البسطاوي في سياقات شعرية سمفونية خريبكية/ مغربية.

ها هو البسطاوي يرحل بيولوجيا عن المشهد الفني المغربي، ليسكن بجوار أهل الآخرة، فماذا تبقى منه؟.

فنيا، من الصعب، تجاوز شخصية البسطاوي الفنية، وأنت تبحث أو تريد أن تكتب من زاويتك كإعلامي أو باحث في مجال السينما والتلفزيون والمسرح والإشهار، من الصعب إذن ألا تقف عند عطاءات هذا الفنان، الذي خرج من خريبكة العميقة، خريبكة “الهامش”، خريبكة “التهميش”، هو سليل، هذه الفضاءات التي أحس بكونها لم تعد قادرة أن “تستوعبه” فنيا، فخرج منها، ليلتمس “رزقا” فنيا، في مدينة مغربية ما، هي أوسع وأرحب، وكأن “عذاب” المكان/الأصل، شرط ثقافي لتحقيق “عذوبة” ما في مكان آخر غير المكان الأصل؟؟؟.

البسطاوي، الفنان، بسط بساطه الفني، في العديد من أرجاء هذا الوطن. رحل عنا ليترك، بصمته في مشهد فني مغربي، فمن اللازم، الاحتفاء بطبيعة ما ترك من زاوية شعرية، نقدية تحليلية، تفكك مشاركاته المتعددة. وحدها الكتابة، من تملك وتملك”بضم التاء”، الميت/الحي، شرط الاستمرارية في الزمكان. هنايصبح الفن، تلك الأداة التي تمارس ديبلوماسيتها لتجعل من يدخل قصر الفنون، هو حاضر دوما في وجدان الناس.

 

الدكتور الحبيب ناصري/ أستاذ باحث

رئيس المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوّار (0)