الاحتلال “الإسرائيلي” يوقف الزيارات ويمنع الأسرى المضربين من التواصل معا
https://al3omk.com/168849.html

الاحتلال “الإسرائيلي” يوقف الزيارات ويمنع الأسرى المضربين من التواصل معا

تحاول السلطات “الإسرائيلية” الضغط على الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، بهدف كسر إضرابهم، حيث منعت اتصالهم مع بعضهم البعض، كما منعت الزيارات لمنع اتصالاهم بالخارج.

أعلنت المحامية فدوى البرغوثي، أن مصلحة السجون “الإسرائيلية” تمنع أي اتصال مع زوجها وباقي المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام لليوم الثامن على التوالي.

وقالت البرغوثي لـ”فرانس برس”: “تمنع “إسرائيل” المؤسسات الدولية مثل الصليب الأحمر وأعضاء عرب في الكنيست والمحامين من زيارة الأسرى المضربين. وهذا إجراء غير قانوني ومناف لأبسط الحقوق الإنسانية”.

وبدأ حوالي 1500 معتقل فلسطيني إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ ثمانية أيام للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية داخل السجون، وسط حالة تضامنية في الشارع الفلسطيني.

وقالت البرغوثي: “إن مجموعة من المحامين حصلوا على قرار من محكمة العدل العليا لزيارة المضربين، غير أنهم فوجئوا حينما توجهوا إلى السجون بمنعهم من مقابلة الأسرى بحجة أن وضع هؤلاء الصحي لا يسمح بجلبهم للمقابلة”.

كما تقول أُسرة سجين فلسطيني محتجز لدى “إسرائيل” إنها مُنعت من زيارته، الثلاثاء، بعد انضمامه إلى الإضراب.

وقالت زينة يغمور زوجة السجين الفلسطيني عامر يغمور لـ”رويترز” إنها حزنت للغاية عقب إبلاغها بإلغاء زيارتها الشهرية له في السجن وإنها قلقة بشأن صحته.

وأضافت: “تليينا اتصالا من الصليب الأحمر، قالوا لنا فيه إنه لا زيارة لنا اليوم، بعد أن جهزنا له عددا من الملابس وبعض الطعام”.

وأردفت بأن وضعه الصحي مقلق، وإنه يخفي ذلك عن عائلته، وإنها لا تريد أن يؤثر الإضراب على صحته.

وحمل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في بيان صدر عن الحكومة الفلسطينية الثلاثاء “الحكومة الإسرائيلية” “كامل المسؤولية” عن سلامة المعتقلين الفلسطينيين وحياتهم.