https://al3omk.com/173460.html

7 طرق للتخلص من توتر وقلق الامتحانات

مع اقتراب موعد الامتحانات، يبدأ طلاب الجامعات والمدارس المراجعات المكثفة الأخيرة ويمكن أن يتسبب ذلك في حدوث ضغط وتوتر وقلق ما يؤثر على العديد من الأفراد.

يقول دان ريجان، أحد خبراء التنويم الإيحائي والمتخصص في إدارة الإجهاد والقلق إن “الإجهاد يحدث عندما نشعر بالكثير من الضغوط التي لا تمكننا من التعامل مع الواجبات المطلوبة منا، وكلما تراكم الضغط نشعر بالتوتر الشديد وعدم القدرة على التعامل، ونميل إلى الانزلاق في السلبية والفزع والخوف والقلق”.

وأضاف أنه مع الإجهاد تأتي كل هذه الأعراض، والتي يمكن أن تشمل مشاكل النوم والصداع، والشعور بالعصبية، وعدم القدرة على السيطرة أو التركيز، والانهيار، والتعرق، والرعشة وآلام في الصدر.

وأوضح أن “كل واحد منا قد يواجه واحدًا أو أكثر من هذه الأعراض المختلفة، ولكن كلها تعود إلى نفس الشيء – التوتر والقلق”.

ويقول “كلما أصبحت العواطف أقوى، قلت قدرتنا على التفكير بشكل واضح ومنطقي ونجد صعوبة في التركيز والتذكر، وتخيل أسوأ السيناريوهات”.

ويوصي دان ببعض الاستراتيجيات والطرق للحفاظ على الهدوء والتركيز حتى نتمكن من تحسين الأداء في الامتحانات ومنها:

تهدئة التوتر بالطرق الطبيعية

تنفس عميقًا أو تنفس لفترة أطول، وسوف تبدأ بالشعور بالهدوء والسيطرة على نفسك.

استخدم عقلك بدلًا من عواطفك

فبدلًا من أن نكون منحكمين بالعواطف، نحن بحاجة إلى تشغيل الجزء الخاص بالتفكير في المخ، وهذا يساعد على التخلص من الإجهاد ويقطع الأفكار غير المرغوب فيها

خصص وقتًا للمشي

تخلص من التوتر والقلق عن طريق الخروج كل يوم لمدة لا تقل عن 10-15 دقيقة سيرًا على الأقدام. وبينما تمشي، أعط لعقلك راحة من التفكير في الامتحانات وحاول أن تلتفت لكل ما يحدث حولك.

اهتم بطعامك ونومك

تأكد من أنك تتناول الأطعمة الصحية أثناء فترة الامتحانات، وقلل من تناول الكافيين، كذلك، تأكد من أنك تمنح جسدك ساعات النوم المطلوبة لتحقق لك الراحة .

من الأسوأ إلى الأفضل

إذا وجدت نفسك تفكر في الأسوأ كل مرة تفكر فيها في الامتحانات، قلل من هذه الأفكار من خلال التفكير في أفضل السيناريوهات.

استعد للنجاح

بدلًا من استخدام خيالك للتركيز على ما لا تريد أن يحدث، تخيل أنك هادئ وواثق من نفسك في الامتحان.

تحدث إلى شخص آخر

إذا كنت تشعر بالقلق إزاء الأفكار والمشاعر التي تواجهها، تحدث إلى شخص تثق به بدلًا من المعاناة في صمت.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك