أحزاب من فصيلة الزواحف .. عندما تمارس الحرباء السياسة

لا شك أن بنية السلطة في مجتمعاتنا، والأحزاب السياسية جزء من هذه البنية، تتأسس على طرفي نقيض، وتتمازج فيها المعتقدات التي يؤمن بها السواد الأعظم من المجتمع من جهة، وحالات الاضطرار التي تطغى على المجتمع ذاته من جهة أخرى. والنتيجة المستوحاة من هذه وتلك إفراز أحزاب تقتات من هذا التناقض لتضمن به حق الوجود أولا، ثم بعد ذلك تسود أو تستبد أو تتعايش أو تتآمر أو تتلاشى وتضمحل.

إن هذا التناقض الذي تعرفه البنية السياسية في مجتمعنا؛ لا يتمثل فقط في التمايز بين الإيديولوجية المتبناة من جهة، وبين الواقع المفعم بالإكراهات والمشاكل والفوارق الاجتماعية من جهة ثانية، بل إن التباين يتجلى كذلك، وهذا هو الأدهى والأمر، في التخلي عن المرجعيات والقناعات التي ما فتئت تتغنى بها هذه الأحزاب وتشنف بها الأسماع في مختلف المؤتمرات والمناسبات، كما يتجلى هذا التعارض في تبرير الترهل والضمور لأسباب خارجة عن إدارة وتدبير الأحزاب ذاتها؛ وهي التي قد صنعت خصيصا لأداء أدوار ومشاهد مسرحية بعينها، محددة في الزمان والمكان والنوازل.

وهكذا فلكل حزب من الأحزاب قصة وحكاية؛ والاستثناء لا يقاس عليه. فإلى أي فصيلة تنتسب أحزابنا، وإلى أي حقل دلالي تنتمي إليه؟ هل الحزب هو ذلك الذي تفتق ثم تفتت إلى تنظيمات شبه حزبية، لا تحمل من الأحزاب إلا الاسم واسم مؤسسيها الجدد؛ المحبين للقيادة والبارعين في فن التغرير بثلة من المحبطين والانتهازيين والطامحين، تنظيمات تسمي نفسها بالحركات التصحيحية؟

أو ذلك الذي صنع بجمع ألف توقيع لأغراض ضيقة؛ كذراع واقي لمصالح العائلة والأصحاب والشركاء، أو لأهداف القبيلة لحماية زعمائها لحصد المزيد من النفوذ والقهر والاستيلاء على أراضي الدولة والملاكين الصغار؟ أو ذلك الذي أنشئ بليل وفي ظلام دامس وأطلال سياسة مهجورة؛ حيث الخوف والذعر، ولد من رحم ثلة من الأحزاب، أحزاب سئم منخرطوها من الاستبداد في الرأي وغياب الديمقراطية في التداول على منصب القيادة، وآخرون انتهازيون ووصوليون لا يعبأون بمرجعية هذا الحزب أو أيديولوجية ذلك، لا يهمهم معطف هذا التنظيم أو عباءة ذاك؟

أو ذاك الذي ولد من كل الأطياف، واغترف من كل الإيديولوجيات، وارتشف من كل المرجعيات؛ فغدا بلا طيف وبلا أيديولوجية وبلا مرجعية. استوعب في تناقض صارخ لكل هذا وذاك، وبات وكرا للطيور المهاجرة؛ الصقور منها والحمائم.. فهذا طائر رضي أن يقتص ذيله، وهذا رضي أن ينتف ريشه، وآخر اضطر أن ينزع عرفه، وذاك سقط في شراك طمعه وجشعه.. كل شيء يهون من أجل المصالح؟

وهل الحزب هو ذلك الذي ترعرع رافعا شعارا ايديولوجيا زائفا، جعل منه كائنا غريبا تائها بين بقايا خلفية يسارية بائدة، وبين فتات ميكيافيلية ليبرالية متوحشة. وألفى متأرجحا بين ايديولوجية قائمة على الجدلية والصراع؛ تقتات على الأزمات المفتعلة، وأخرى مؤسسة على الجشع والطمع؛ تعيش على السلب والنهب والفساد؟

وفي ظل الاختلالات والأعطاب التي يعرفها البناء السياسي برمته، وبين التخلي عن الإيديولوجيات والمبادئ، والتحلي بالواقعية المزيفة والخضوع للترويض؛ فإن بعض أحزابنا الوطنية لم تعد إلا ركاما من الكائنات الآدمية، أو بقايا من الرماد الإيديولوجي تتناثر هنا وهنالك بين الأطلال؛ لم يعد للمناضلين إلا البكاء على هذه الأطلال، أو استحضار بعض الرموز والزعامات والافتخار بمناقبها.