https://al3omk.com/213966.html

وزارة الصحة تقدم روايتها حول “وفاة” توأمين بمستشفى المحمدية

نفت المندوبية الإقليمية للصحة بالمحمدية، وفاة توأمين بمستشفى مولاي عبد الله بالمدينة ذاتها بدعوى غياب الممرضين، مشيرة إلى أنها قامت بتشكيل لجنة محلية قصد البحث والتحقيق والتقصي في هذه الواقعة بمجرد تداول الخبر إعلاميا.

وأوضح بلاغ لوزارة الصحة اليوم السبت، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن سيدة تبلغ من العمر 28 سنة، تقدمت في شهرها السابع من الحمل، إلى دار الولادة بعين حروردة يوم فاتح غشت الجاري، حيث وضعت طفلتين خدج تزنان تباعا 1300 غرام و1400 غرام.

وأشارت إلى أنه تم نقلهم جميعا بواسطة سيارة الإسعاف التابعة لوزارة الصحة إلى قسم الولادة بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية حوالي الساعة التاسعة ليلا من نفس اليوم، وذلك نظرا للحالة الصحية للأم التي كانت تعاني من نزيف حاد، كما أن الطفلتين كانتا تعانيان من صعوبات في التنفس.

وأضاف البلاغ، أنه فور وصلهم إلى المستشفى، تم التكفل بالأم وكذلك إنعاش الطفلتين، حيث تمكن الطاقم الطبي والتمريضي من إنقاذ حياة إحدى الطفلتين، في حين توفيت شقيقتها التي كانت في وضعية صحية جد حرجة وتعذرت سبل إنقاذها.

وكشفت الوزارة إلى أنه “بالنظر للحالة الصحية للطفلة الثانية، فقد تم توجيهها بواسطة سيارة الإسعاف التابعة لوزارة الصحة في ظروف ووسائل ملائمة الى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء وهي لاتزال على قيد الحياة الى حدود كتابة هذا البلاغ”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك