البوحسيني لـيتيم: أيها العاشق للكرسي كفى فقرا سياسيا ويتما روحيا

في ردها على الانتقادات التي وجهها إليها محمد يتيم، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ووزير الشغل والإدماج المهني في حكومة العثماني، قالت الناشطة اليسارية لطيفة البوحسيني، إن هناك بعض “السياسيين” ممن يتوفرون على “كفاءة” وحيدة وواحدة، هي تلك المتعلقة بالسب والقذف، وفق تعبيرها.

واعتبرت الكاتبة والحقوقية في تدوينة لها اليوم الأحد، تحت عنوان “كفى فقرا سياسيا ويتما روحيا أيها السيد محمد يتيم”، أن يتيم الذي وصفته بـ”المتيم في عشق الكرسي الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، خصوصا في سياق تردي حقيقي للوضع السياسي ببلادنا، يضيق صدره من النقد الموجه له ولأمثاله ممن قبلوا المشاركة في أغلبية حكومية مغلوب على أمرها”.

وأضافت أنه “بدل أن يصمت هذا اليتيم إلا من حب الاستوزار، يشحذ قلمه البئيس ليتوجه بالحط ممن ينتقدون اختياره، وطبعا دون أن يناقش أفكارهم، ففاقد الشيء لا يعطيه، مخاطبة إياه بالقول: “أقول لك أيها اليتيم من تصور سياسي حقيقي، أن أحسن رد على اختيارك البئيس هو حراك الريف المبارك الذي لم تستطع أن تصيغ بشأنه ولا جواب واحد، ستنسى كما نسي من قبلك ممن تخلوا على الموقف مقابل الموقع ومعه امتيازات بئيسة”.

وأشارت المتحدثة أن بعض السياسيين “لا يتوجهون بالنقد، فالنقد يتطلب عمقا فكريا وسلاحا معرفيا وقدرة تحليلية وسلاسة لغوية، الأمر الذي يغيب وينتفي لديهم، فحتى ما جادت عليه بهم المدرسة العمومية المغربية، أضاعوه وهم في معركة يومية لا منتهية من أجل أن يحصلوا يوما ما على “موقع” تحت الشمس، أو بالأحرى بعد أن تغيب الشمس ويخبو الضوء وتنطفأ الأنوار”، لافتة إلى أن يتيم من من بين هؤلاء، حسب قولها.

وهاجم محمد يتيم، شخصيات يسارية تدعم حزب العدالة والتنمية، وهم لطيفة البوحسيني وحسن طارق وعبد الصمد بلكبير، بسبب “بحثهم في العدالة والتنمية عن الحزب الذي افتقدوه في اليسار، وفي أمينه العام المهدي بنبركة، أو ابراهام السرفاتي”، وفق تعبيره، متهما شبيبة حزبه التي استضافت بعضا من هذه الشخصيات، بارتكاب “انزلاقات” في ملقتاها الوطني الذي اختتم أمس السبت بفاس.

وقال يتيم في مقال نشره على الموقع الرسمي لحزبه تحت عنوان: “ملتقى الشبيبة.. ومدرسة العدالة والتنمية”، إنه “إذا كانت المناضلة الغيورة البوحسيني أو حسن طارق أو عبد الصمد بلكبير لهم رأي آخر أو يبحثون في العدالة والتنمية عن ذلك الحزب الذي افتقدوه في اليسار، وفِي أمينه العام عن المهدي بن بركة، أو ابراهام السرفاتي، فليس حزب العدالة والتنمية الذي خشية أن ينعت بـ”المخزنية” سيرضى لنفسه أن يضطلع بدور كاسحة ألغام، ولا بالذي سيتطوع بالعودة بالبلاد إلى تاريخ تنازع وصدام مع الملكية أكل فيه أوفقير الثوم بفم حركة بلانكية وأنتجت سنوات رصاص كان يضرب في الاتجاهين”.

وأثار مقال يتيم انتقادات لاذعة من طرف بعض قادة حزبه ومجموعة من الأعضاء، حيث قدمت البرلمانية آمنة ماء العينين اعتذارا إلى البوحسيني وطارق، معتبرة أن حزب العدالة والتنمية “ليس محفظا في اسم أحد، وليس في ملك مناضليه ولا قياداته”، فيما تساءل حسن حمورو عضو المجلس الوطني للحزب، عن مبدأ “التعاون مع الغير على الخير” الذي أصل له يتيم، قائلا: “هل هذا “الخير” أصبح هو بضع حقائب وزارية في حكومة “انقلابية” على نتائج الانتخابات؟”.