https://al3omk.com/214674.html

على رأسها دولة عربية.. هذه أكثر 10 دول تعرف اضطرابا في العالم

سنويا، يصنف المؤشر العالمي للسلام بلدان العالم من حيث الاضطراب والهدوء، شاملا 163 بلدا مختلفا.

ويأخذ التصنيف في الاعتبار 23 مؤشرا، بما فيهم المظاهرات والاحتجاجات وحجم واردات الأسلحة، كما تم تقسيمة إلى 3 فئات أساسية هي الضمان الاجتماعي والصراعات المحلية والدولية والعسكرة.

ويعيش في الدول المشمولة في التصنيف نحو 99.7% من سكان العالم، وبشكل عام أصبح العالم أكثر أمانا في عام 2017، عنه في 2016.

وعرضت صحيفة “فيستي” الروسية في تقرير لها أكثر 15 دولة اضطرابا.

سوريا:

جاءت سوريا في الترتيب الأخير من حيث الاستقرار، بسبب النزاعات المسلحة المندلعة هناك والتي بدأت في مارس 2011 بعد دعوات لتغيير النظام، ثم انتقل الأمر إلى استهداف جماعات مسلحة بالقصف المدن الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، وفي 2014 أعيد انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لتولي الرئاسة لولاية ثالثة، وتحقق القوات الحكومية تقدما ملحوظا في القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي واستعادة السيطرة على المناطق التي سيطرت عليها المعارضة.

أفغانستان:

في المركز 162 جاءت أفغانستان، فبعد سقوط نظام طالبان أعلنت الجمهورية الإسلامية الحديثة، واختار القادة السياسيون حامد قرضاي مسؤولا عن السلطة الانتقالية.

وفي يونيو 2002 أعيد انتخاب قرضاي رئيسا مؤقتا للبلد، وبعد إقرار الدستور في 2004 فاز حامد قرزاي بالرئاسة، وإلى الآن لا زالت الاشتباكات والحرب الاهلية دائرة.

العراق:

انتشر تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق، وتمكن التنظيم الإرهابي من السيطرة على عدد من المناطق الهامة في البلاد، لكن حاليا تقوم القوات الحكومية العراقية بدعم من التحالف الدولي ضد الإرهاب بعمليات للقضاء على التنظيم وتحرير المناطق التي سيطر عليها.

جنوب السودان:

اندلعت الثورة في اليمن عام 2011، ومنذ عام 2014 وهناك نزاع مسلح بين جماعة “أنصار الله” والقوات الحكومية، وفي مارس 2015 دخل التحالف الدولي بقيادة المملكة العربية السعودية إلى اليمن.

الصومال:

تفككت الصومال نتيجة الحرب الأهلية والأنشطة الانفصالية في العدييد من مناطقها، وتسيطر الحكومة الاتحادية الحالية في الصومال والتي يعترف بها المجتمع الدولي على 60% فقط من العاصمة مقديشو فقط وليس كامل البلاد.

كما يعد جنوب وجنوب غرب البلاد مسرحا لمواجهات بين حركة “الشباب” المتشددة و”حزب الإسلام”، ويسيطر على شمال الصومال جمهورية أرض الصومال غير المعترف بها دوليا.

ليبيا:

بعد الإطاحة بالرئيس الليبي معمر القذافي وتدخل دول أجنبية وغربية مثل بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية فضلا عن حلف شمال الأطلسي، وبعد ذلك دخلت البلاد في دوامة عدم الاستقرار وإلى الآن لم تتمكن ليبيا من تشكيل حكومة قوية.

السودان:

بالإضافة إلى انفصال جنوب السودان في عام 2011، فإن سياسات السلطة المركزية تسببت في اندلاع حركات لمتمردين وانفصاليين، في أكثر من منطقة بسبب الخصائص التاريخية والعرقية القائمة.

وفي دارفور اندلعت مواجهات ومجازر على نطاق واسع في إطار الصراع العميق الذي بدأ منذ عام 2003.

جمهورية أفريقيا الوسطى:

قبل مارس 2013 كان يحكم البلاد الزعيم المنتصر في الحرب الأهلية “2001 — 203″، فراكتسي فرانسوا بوزيز، وفي مساء 24 مارس عام 2013 دخل متمردون عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى وزعيمهم ميشال يجاتوديا الذي أعلن نفسه رئيسا للبلاد وفي الأول من أبريل أعلن تشكيل حكومة مؤقتة.

أوكرانيا:

بدأت في الميدان الأوروبي في نوفمبر 2013 أعمال احتجاجية في اتصال مع قرار الحكومة بوقف عملية التحضير لتوقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وقد تسببت ف يأزمة سياسية حادة تفاقمت في فبراير 2014.

وفي أبريل عام 2014 أعلن تأسيس جمهورية دونيتسك وجمهورية لوهانسك الشعبية.وفي أبريل 2014 في المناطق الشرقية من أوكرانيا بدأ قتال عنيف بين الجيش الأوكراني والحرس الوطني والمتطوعين في القوات المسلحة من جهة والقوات المسلحة للجمهوريات الانفصالية.

تعليقات الزوّار (0)