https://al3omk.com/220565.html

الشيخ زحل يترك وصية .. وهذا ما طلبه من أبناءه والناس قبل مماته

ترك الشيخ محمد أحمد زحل، الذي وافته المنية الأربعاء 22 غشت الجاري، بالدار البيضاء عن سن يناهز 74 سنة، وصية لبنيه وبناته وأحفاده، يدعوهم فيها إلى “تقوى الله عز وجل والاستقامة على دينه والمحافظة على الصلوات في الوقت وفي الجماعة بالنسبة للرجال ولزوم الخلق القويم مع الخاص والعام وألا تنقطع صلتهم بكتاب الله تعالى …”.

إقرأ أيضا: العلامة محمد زحل في ذمة الله

وأوصى الراحل ذويه وعامة المسلمين، بـ”أن يكونوا على صلة دائمة بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤونه في مصادره الصحيح وأن يحرصوا على حضور مجالس العلم والذكر والجماعات والجمع والأعياد وأن يعتنوا بكتاب الإمام الصالح الرباني يحيى بن شرف النووي النافع المعطار رياض الصالحين ويتخذونه منهجا..”.

إقرأ أيضا: الشيخ زحل.. رحيل علامة تعرض للمنع مرارا بسبب مواقفه (فيديو)

وجاء في وصية الشيخ زحل، والتي اطلعت جريدة “العمق” على مضمونها، “أوصيهم خيرا بوالدتهم أن يبروها ويحسنوا إليها ويتعاهدوها بالزيارة في كل صباح ومساء وأن يشاوروها في الخاص والعام من أموروهم فقد بلوت منها هديا ورأيا سديدا ولم أخالفها قط فيما أشارت به إلا ندمت على ذلك”.

وأضاف الراحل، قائلا: “عليهم أن يكلفوا بتجهيزي وغسلي وتكفيني الصالحين من طلبتي وجلسائي وليكن من بين من يتولى تغسيلي عبد العزيز صادق والحسين القاسمي تحت إشراف محمد الصغيري إن وجد وإلا فليختروا أبنائي لهذه المهمة من يتوسمون فيه الخير وليؤم المصلين علي ولدي البار الصالح معاذ فإن لم يحضر فتلميذي عبد العزيز الغراوي فان لم يحضر فالخاشع الزاهد لحسن أسنغور”.

إقرأ أيضا: بنكيران ينعي الشيخ زحل: رزقه الله محبة لا تباع ولا تشترى (فيديو)

وأوصى الشيخ محمد أحمد زحل “تلامذتي وجلسائي من مختلف الأعمار والطبقات بتقوى الله في السر والعلن والعمل على نشر المبادئ والقيم والسنن التي جاهدت لترسيخها طوال سنوات الدعوة وهذا هو الذي وجب التنبيه إليه”.

تعليقات الزوّار (0)