«سندويشات» وتحليلات !

الخبر الذي انطلق في صيغة تحقيق لصحيفة أميركية، سرعان ما تحول إلى صدارة اهتمام الإعلام العربي ووسائط التواصل الاجتماعي: المصري بائع السندويشات في أميركا، الذي تستضيفه وسائل إعلام مصرية باعتباره محللًا سياسيًا متخصصًا في قضايا الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

خلفية الخبر، تحيل بجلاء إلى ظاهرة المحللين و«الخبراء» الذين صاروا جزءا من الفضائيات العامة والإخبارية.

«خبراء» يمكن أن يقدموا في الصباح رأيا حول الاقتصاد الرقمي، وفي المساء تحليلا مستفيضا حول مستجدات العلاقات الدولية، وبين الخرجتين يمكنهم أن يتناولوا بيسر في نشرة الزوال موضوع الفتوى الأخيرة للأزهر الشريف.

مهنيا، الحاجة داخل غرف الأخبار في الفضائيات الحديثة، إلى إضاءات وتعليقات حول الأحداث والوقائع والأخبار، تبقى حاجة طبيعية ومتفهمة، لكن الانزياح النمطي لهؤلاء «الخبراء» نحو نموذج شخص يمكنه – فقط لأن له صفة «ثقيلة» يقدم بها على الشاشة- أن يقول بضعة «أشياء» بسيطة حول كل المواضيع، بدون عمق ولا ذكاء خاص أو معرفة متخصصة، صنع من الأمر ظاهرة تستحق الانتباه.

للحكاية وجه آخر، ما الذي يمنع –خارج الأحكام الجاهزة- بائعا للمأكولات السريعة من أن يقدم رأيا في واقعة سياسية، خاصة إذا توفرت له قدرة معرفية على التحليل وقراءة الواقع، ذلك أن ما يطلبه في الواقع التليفزيون من «الباحث» أو «الخبير» هو مجرد تعليق سريع حول حدث عابر.

في الأصل، لم يصنع التليفزيون لكي يسمح بالعمق والقدرة على التأمل وطرح الأفكار المركبة. كان في البداية وسيلة مبنية على الصورة والسرعة، طبعا قبل زمن التغريديات والتواصل الفوري، حيث لم تختف فقط الأفكار والتحاليل من الصحافة، ولكن تكاد تختفي الأخبار نفسها.

مهنة صاحبنا المحلل السياسي، وهو ينتقل بسلاسة حسب وصف «نيويورك تايمز» من أخذ طلبات الزبائن، والسؤال عن كمية «الكيتشوب» في الوجبة، إلى الغرفة الخلفية وراء المطبخ ليقدم تحليلا موجزا حول تصريح حديث لترامب، قد تحيل كذلك إلى العلاقة المحتملة بين صناعة السندويش الموجه للاستهلاك الغذائي، وبين السندويش الموجه للاستهلاك الإعلامي.

ما يجمع بين الوجبتين، السرعة في الإنجاز والتحضير، وأساسا خفة الصناعة وهزالة الأثر.