إيطاليا تطرد مغربيا لأسباب تتعلق بالأمن العام

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، اليوم الجمعة، عن طرد مواطن مغربي من البلاد لأسباب “أمنية”.

وقالت الوزارة، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن “وزير الداخلية ماركو مينيتي، وقع أمراً بطرد مواطن مغربي يبلغ من العمر 52 عاماً(لم تذكر اسمه)، لأسباب تتعلق بأمن الدولة”.

وأشارت إلى أن “أجهزة الأمن كانت تتابع تحركات المغربي بمنطقة إقامته في مدينة تشيتا دي كاستيللو (وسط) على مدى العامين الماضيين، نظراً لعلاقته الوثيقة بمواطن ألباني(لم تذكر اسمه) طرد من البلاد أيضا لأسباب أمنية في غشت 2015”.

وأفادت الوزارة، أن “الشخص المطرود كان قريباً من أوساط تنشط في مجال الدعوة للجهاد وقتال غير المسلمين ممن كان يدعوهم بالكفار”.

ولفتت إلى أنه “قام في 13 غشت  الماضي، بإعلان رغبته أمام أفراد من الجالية الإسلامية في القيام بهجوم على قسم للشرطة في تشيتا منطقة دي كاستيللو، التي يعيش فيها”.

وذكرت الداخلية الإيطالية في بيانها، أن المغربي قد أعيد جواً إلى الدار البيضاء برحلة من مطار ميلانو الدولي.

وتعتبر هذه هي حالة الإبعاد رقم 82 منذ بداية العام الحالي، لأسباب “تتعلق بالأمن العام”، فيما بلغ المجموع 214 منذ 2015، حسب البيان.

تعليقات الزوّار (0)