بنكيران: كل من يستغل الدين يجب أن نكرهه لأن هدفه هو الكسب

حذر عبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، من مستغلي الدين بالقول: “كل من يستغل الدين يجب أن نكرهه جميعا، لأن هدفه الأصلي هو الكسب، أما الدين فهو لله، وكل من يبيع دينه بعرض الدنيا لا يمكن أن يحبه أحد”، معتبرا أن السلاح الأول لحزبه خو المرجعية الإسلامية “التي أملت علينا النزاهة ونظافة اليد والجدية”.

وأضاف خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء فريقي العدالة والتنمية بمجلسي النواب والمستشارين، اليوم الخميس بمركز المعمورة، قائلا: “لكن المتدين الذي يخدم وطنه ويحبه، ويجد الناس مواقفه سليمة ومشرفة، لا يمكن إلا أن يحبوه، وهذا ما حدث معنا خلال 25 سنة خلت، هذا كان وقود مركبتنا حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه”.

وتابع المتحدث، حسب ما نشره الموقع الرسمي لحزبه، قوله: “نحن نريد من خلال مساهمتنا مع الأخيار، أن يتقدم المغرب وتصلح شؤون الناس، كما نريد أن نكون عنصرا أساسيا في التقدم الذي يعرفه بلدنا، ولذلك على أكثافنا ثقل كبير في هذه المرحلة”.

ودعا ابن كيران برلمانيي ومستشاري المصباح إلى أن “يكونوا نماذج في العمل الجاد، وبذل أقصى المجهودات لإيجاد الحلول للمشاكل التي تعانيها مختلف القطاعات”، مشددا على أنه “لا يوجد مكان في الحزب لمن هدفه من العمل السياسي هو الكسب”، مردفا بالقول: “من يريد الكسب عليه أن يتوجه إلى السوق ويمارس التجارة أو الصناعة”.

رئيس الحكومة السابق قال في اللقاء ذاته: “نحن جئنا لننوب عن الناس في شأنهم العام، والشأن العام يهم كل شيء في حياة الإنسان من الخبز والكهرباء ونظافة الشارع، وتربية الأولاد، وصحة المواطنين، إلى الدفاع عن الثغور والعقائد والعبادات، وكل ما له تأثير على المواطنين”.

تعليقات الزوّار (0)