أنت جزء من ذكرياتي
https://al3omk.com/243469.html

أنت جزء من ذكرياتي

تعلق القلب وازداد خفقانه، بين سطور كتابات أديب مبدع ارتفعت نبضاته، وأعلن الفوز.

أحبته، وارتباطه بأخرى لم يرضيها، قلب المواجع، لكنها أحست بطمأنينة لا تصدقها العاشقات، اللواتي سقطن في عشق رجل، يختلف عن باقي الرجال، سكينة أصابت فؤادها، لأنها تعلم أنه يعيش راحة كانت تدعو الله له بها، في كل سجود لها، كلما رفعت عيناها للسماء الماطرة، في صيامها، وأثناء دعاء الإفطار، في كل استيقاظ لها قبل الفجر.

اقتربت منه، ولا نية لها بمعصية الخالق، اقترابا عفويا، فكيف لها أن تعصيه، وهو يستجيب دعائها له بالحفظ والرعاية الإلهية، أحبته ليس طمعا في أشياء ملكها الله إياه، ترى نفسها فيه، وكل أمنياتها متعلقة به، منذ استيقاظها إلى السبات.

سألت الطبيب عنه، أديبها المبدع عليل، ويحتاج “كلية” ليستمر العيش، وتتوقف معاناته، زوجته وشريكة حياته الأبدية، لم ترضى أن تهبه ما يرفع عنه الضرر، رغم التوافق، لكن من أحبته بصدق ستنقذه، ستهبه جزءا منها، وستصبح جزءا منه، كلاهما جزء من الآخر، فهي تحتاج وجوده قربها، ولا معنى لرحلة العيش دونه، منه تسقى روحها، رغم قساوته، تعلم طيب دواخله، تحس صدق مواقفه، دعمه الخفي والظاهر لها، فهو عكس ما كان يقول دائما.

جبلت على حبه، هو الأفضل بالنسبة لها، أولى مفضلاتها قداسة واحتراما وحبا عفويا، لا يهمها رفضه المتواصل لها، تحبه حبا لا ارتباط له بالجسد، إنه أبعد من هذا الوصف الحديث، حب تسيطر فيه الأفكار.

تنهي حديثها، وتوجه رسالة له، قبل الموت أو الإستمرار في الحياة…

“إن انتابك شك في أقوالي، جرب، غدا ستصبح جزءا مني، وسأصبح جزءا منك، لا تملك خيار الرفض، اليوم انتصرت على رفضك، حتى وإن كنت على الأغلب أنا الخاسرة، في عيون من يتشبتن بالكرامة في معاملة رجل” .

“غدا ستصبح كليتي ملكا لك، إلى القاعة ولتشملنا الرعاية الإلهية”.

الساعة تشير إلى الثالثة صباحا، انتهت العملية الجراحية، والنهاية قد تسرك أيها القارئ أو تتعبك، وتؤثر فيك سلبا.

رحلت وخزان دواخلها أسرار، منها ما تجرأت عل البوح به، وأخرى لم تقدر التلفظ بها أو التعبير عنها، رحلت وفؤادها لم ينعم سعادة تمنت أن تراها في عيون أديبها المبدع، سعادة الشفاء وعودة أديبها إلى الحياة من جديد، لم يكتب لها العيش، قدمت حياتها لرجل لم تملك فؤاده قط، كان يحترمها، يقدرها، يراها مقام الأخوة، وتراه مقام الزوج والحبيب.

دمعة وراء دمعة، لم يصدق فعل الأقدار، ما بالها تقسو عليه، أخذت من لم يدرك غلاوتها في حضورها، من أحبت شخصه وليس منصبه وأمواله، من ابتسمت وقت جمود ملامحه وهول مرضه، رحلت لتتركه ميتا،” بالله عليك لا ترحلي فأنت أصبحت الحياة، لا ترحلي وتتركني أمام مرحلة لا يقاومها إلا الرحيل حيث أنت، تجاذبنا أصبح متبادلا، بين حي دون حياة وميتة تركت الحياة، سأشتاقك أيتها القديسة”.

بين مذكراتها السرية، وجد النص التالي׃

“أنت جزء من ذكرياتي، فأنا أنثى لا تعنيها الماديات، ترى الدنيا بقناعة، أنت والبساطة ستجعلاني أعيش عيشة الملوك، قصيدة تتلوها ليلا، تغنيني وتدخلني في سبات أبدي، مستمتعة بأدائك، أنت جزء من ذكرياتي، جزء إن غاب، غابت الذكريات، وإن حضر، تأتي هذه الذكريات في أبهى حلة، أحبك.”

1

موفقة أختي