ماكرون يعين مغربية ممثلة شخصية له بالمجلس الدائم للفرنكوفونية

من المرتقب أن يعين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين الروائية المغربية ليلى سليماني، الحاصلة علي جائزة “جونكور” لعام 2016 عن رواية “أغنية هادئة”، في منصب الممثل الشخصي في المجلس الدائم للفرنكوفونية.

وحسب صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، فمن المنتظر أن تلتقي ليلى سليماني بالرئيس الفرنسي ماكرون، الذي سيعطيها رسالة التعيين في هذا المنصب، مضيفة، أنه لم يتم تعيين وزير لوزارة الفرنكوفونية منذ تولي ماكرون الحكم في ماي الماضي.

وكانت الروائية المغربية ليلى سليماني قد فازت في نونبر من سنة 2016، بجائرة “غونكور”، التي تعد الأرفع في فرنسا، حيث تم اختيار روايتها الثانية “أغنية هادئة”، والمكتوبة باللغة الفرنسية ضمن لائحة تضم 16 عملًا أدبيًا.

واختار أعضاء أكاديمية “غونكور” تلك الرواية للفوز، وهي ثاني عمل سردي للكاتبة بعد “في حديقة الغول”، ضمن القائمة القصيرة التي تضم ثلاث روايات أخرى هي “الآخر الذي نعبد” للكاتبة الفرنسية كاترين كيسيه، و”متوحشون” للفرنسي لريجيس جوفري، و”بلد صغير” للفرنسي الرواندي غايل فاي.

ليلى سليماني المولودة عام 1981 بمدينة “الرباط”، استطاعت في روايتها الأولى “في حديقة الغول”، أن تكشف بجرأة كبيرة، ما بداخل عقلية المرأة العربية، وتلفت المشهد الروائي الفرنسي إليها.

يذكر، أن رواية “في حديقة الغول”، حصدت جائزة “المامونية” المغربية، التي تمنح لأعمال أدبية مغربية مكتوبة باللغة الفرنسية، وهي المرة الأولى التي تنالها امرأة.

وحرصت لجنة التحكيم بالإجماع على تكريم ليلى سليماني، في أول عمل أدبي لها، “لجرأتها في التطرق إلى موضوع نادر، تم تناوله خصوصًا بقلم امرأة مسلمة أسلوبها مميز وملمة بالتحليل النفسي”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك