الأمن يفرج عن طالب وينفي تورطه في محاولة تفجير مطعم بالعرائش

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني أن التحريات الأمنية المنجزة، في إطار البحث الذي فتحته فرقة الشرطة القضائية بمدينة العرائش، أمس الأربعاء، لتحديد خلفيات وملابسات قيام شخص بالاستفسار عن النشاط التجاري لمطعم وحانة يتبعان لمؤسسة سياحية موجودة بشارع الزرقطوني بالمدينة، أثبتت أن هذه القضية لا تكتسي أي طابع إجرامي.

وأوضحت المديرية العامة في بلاغ أن البحث القضائي الذي باشرته مصالح الأمن، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أسفر عن التوصل إلى هوية الشخص المعني بالأمر، وهو طالب جامعي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، مؤكدة أن التحريات أوضحت أن هذه القضية لا تكتسي أي طابع إجرامي.

وأضاف البلاغ أنه تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة، فقد تم إخلاء سبيل المعني بالأمر بعد الانتهاء من جميع إجراءات البحث في هذه النازلة.

وكانت مدينة العرائش، قد شهدت الأحد المنصرم، محاولة تفجير أحد المطاعم التي يرتادها السياح الأجانب وسط المدينة، باستعمال قنابل “المولوتوف” وقنينات الغاز ومسدس بلاستيكي وقنينات البنزين، فيما سارعت الأجهزة الأمنية إلى اعتقال المهاجم وإغلاق كل الطرق المؤدية إلى المطعم.

وقال مصدر “العمق” بالعرائش، إن شخصا هاجم، مطعم “الخزامة” الذي يقع في شارع محمد الخامس عبر عربة يدوية، وحاول إشعال زجاجات حارقة “قنابل المولوتوف” وقنينات غاز لإلقائها داخل المطعم، قبل أن يواجهه مستخدمو المطعم وبعض المارة برشقهم بالصحون وقنينات المشروبات الغازية لطرده من المكان.

وأضاف المصدر ذاته، أن مستخدمي المطعم وبعض المارة أصابوا المهاجم في رأسه، قبل أن تتدخل عناصر الأمن وتعتقل المتورط، فيما حضرت سيارة إسعاف لنقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وقالت السلطات المحلية بالعرائش، إن قوات الأمن اعتقلت شخصا يبلغ من العمر 36 سنة، يعمل بائعا متجولا، وذلك للاشتباه في تورطه في محاولة إضرام النار عمدا بالمطعم المذكور.

وأضافت أن الأمن “أوقف المشتبه فيه مباشرة بعد تكسيره للواجهة الزجاجية للمطعم ومحاولة إضرامه النار عمدا بواسطة قنينة غاز من الحجم الكبير، مما تسبب في إصابته عرضيا بعدة جروح، بينما مكنت إجراءات التفتيش من العثور داخل عربته المجرورة على أسلحة بيضاء وقنينة غاز من الحجم الصغير وأخرى من الحجم الكبير، فضلا عن قنينات تتضمن كمية من البنزين”.

وأشار المصدر ذاته، أنه تم “فتح بحث في الموضوع من طرف المصالح الأمنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد دوافع وخلفيات محاولة ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، كما تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت المراقبة الطبية بالمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية والتحقق من وضعه النفسي والعقلي”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك