العمق الرياضي

بعد تأهل الأسود.. الحدادي يتجه لتغيير جنسيته لتمثيل المغرب بروسيا

بصم المهاجم الشاب، على صحة ما أثير عن اقترابه من تغيير جنسيته في عالم كرة القدم، بتمثيل المنتخب المغربي بدلاً من المنتخب الإسباني، الذي تجاهله تمامًا، منذ الاستدعاء الأول والأخير مع المدرب السابق فيثنتي ديل بوسكي العام الماضي.

وكان المغربي الأصل/الإسباني المولد والهوية، أمامه فرصة المفاضلة بين بطل العالم وأوروبا سابقًا وبين أسود أطلس، وفي الأخير انحاز لإغراء اللا روخا، إلا أن صدمة التجاهل المستمر، جعلته يندم على القرار، الذي يُحاول تصحيحه في الوقت الراهن.

وبعد نجاح المنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم لأول مرة منذ عقدين من الزمن، انتشرت أنباء في بعض الصحف الإسبانية عن رغبة مهاجم ديبورتيفو ألافيس الحالي، في تغيير جنسيته الكروية، حتى صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية، قالت أن اللاعب على اتصال دائم بالمسؤولين في الدار البيضاء، لدعمه في الطلب الذي تقدم به للفيفا والمحكمة الرياضية الدولية (كاس) كي يُدافع عن ألوان الأسود في المرحلة القادمة.

وتأكيدًا على صحة تلك الأنباء، قال الحدادي بنفسه لإذاعة أوندا سيرو “في المغرب قالوا لي أنهم سيفعلون كل شيء لأتواجد معهم في كأس العالم.

قاموا بالاتصال بي من الجامعة المغربية حتى أتواجد معهم. وقلت لهم أنني موافق. سيكون من الرائع أن ألعب في المونديال فهذا حلمي دائمًا”.

وإذا حصل ابن أكاديمية لا ماسيا على حكم تغيير جنسيته، سيكون ضمن تشكيلة المدرب الفرنسي رونار، التي ستُدافع عن علم المغرب في روسيا الصيف القادم، وذلك وفقًا لما هو مُتداول في الصحف المغربية أيضًا، التي تؤكد اهتمام الاتحاد المغربي بتدعيم صفوف المنتخب بالحدادي، رغم اعتراض شريحة هائلة من الجماهير، التي لا تقبل فكرة التسامح مع اللاعب، كونه فَضل إسبانيا على المغرب في بداية الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *