“إلباييس”: أطفال مغاربة محتجزون بكتالونيا في وضع مهين

كشفت صحيفة “الباييس” الإسبانية عن تورط السلطات الإسبانية في “اعتقال وإهانة” قاصرين مغاربة لم يرتكبوا أي جريمة بإقليم كتالونيا.

وأوردت لصحيفة الإسبانية، أن القضاء الإسباني تدخل من أجل إطلاق سراح الأطفال المغاربة، وإلحاقهم بمراكز التأهيل “حفظا لكرامتهم الإنسانية”.

ووثقت “إلباييس” التقرير بصورة لقاصرين مغاربة في مركز الاحتجاز المسمى “مدينة العدالة”، مشيرة إلى أن “هؤلاء الأطفال ينامون في مساحات صغيرة ودون ضوء طبيعي، ويمكن أن تصل مدة الاعتقال إلى أربعة أيام دون ارتكاب أي جريمة”، لافتة إلى أن الهدف من خروجهم من المغرب إلى إسبانيا هو “التكوين والعمل”.

وأشار المصدر إلى أن هؤلاء الأطفال يتم اعتقالهم ضدا على إرادتهم في زنازين، ويفترشون “حصيرا أزرق رقيقا” لا يحميهم من البرد.

وحذر المصدر ذاته من وصول 904 قاصرين غير مصحوبين إلى كتالونيا إلى حدود شتنبر الماضي، مقارنة بـ 684 الذين وصلوا السنة الماضية، مبرزا أن “أغلبهم جاؤوا من منطقة الريف في شمال المغرب، ويبلغون من العمر ما بين 14 و17 ربيعا، علما أن هناك من هم أصغر من ذلك”.

وأضاف المصدر أن “أسرهم تشجعهم على السفر إلى أوروبا من أجل البحث عن مستقبل أفضل”، وهناك “أسر تقترض الأموال من أجل إرسال أطفالها إلى إسبانيا”، حيث تدفع لشبكات التهريب على الأقل 3 آلاف درهم (حوالي 300 دولار) لتهريبهم إلى الجنوب الإسباني.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك