أن يفخر المجتمع بإجرامك

وأنت تسير وسط الشارع ستعرف حال هذا المجتمع كيف أصبح، وكيف أضحى “حثالة” لا قيمة لها بالداخل والخارج. ستجلس على الكرسي الذي دُوِّنَت عليه أقبح العبارات، وتسترجع الماضي الذي عشته. ستتذكر بيت أمير الشعراء وهو يشبه المعلم بالرسول حتى تأتيك واقعة المعلم جارك الذي عنَّفه أحد تلامذته، ستحاول أن تتناسى كل ذلك وتفكر بتفاؤل متَيَقِّنا أن الأوضاع ستسير نحو الأفضل. فجأة يخبرك ضميرك، “عن أي أفضل سنسير إليه؟”, مذ ولدتك أمك وأنت تردد ذلك ولا شيء تغيَّر فيك، لا أنت غيَّرتَ ما بنفسك ولا غيَّرت وضع البلاد.

تنهض من مكانك فتسير فوق الرصيف، لا شيء تغيَّر في المنطقة ما عدا حفرة انضافت وسط الطريق، والتي أضفت بؤسا على الوضع أكثر مما كان عليه.

يعيدك عقلك مرة أخرى إلى واقعة تعنيف الأساتذة، فجأة! تمر بين عينيك سلسلة تاريخية لتعنيف الأساتذة عبر ربوع الوطن، ذاك بالرباط وآخر بورزازات وذاك ببركان… فتتساءل “ما مصدر ذلك؟”، ما بال المتعلمين تشبعوا بالعنف وأصبحوا يقتدون ببائعي المخدرات والسفاحين في العالم؟

إن قضية تعنيف الأساتذة لا تقف عند محور الإدارة، الأستاذ والتلميذ. بل تصل لتشمل الأسرة باعتبارها شريكا في العملية التعليمية. وإن كنا سنضع الثقل على الأستاذ باعتباره المربي والمعلم فإن ذلك لأمر خاطئ، إذ إن الأسرة تتحمل مسؤوليتها التامة في تربية أبنائها، لا أن تكتفي الأم بالولادة وجعل طفلها كالمتشرد يحوم بين الأزقة ويلتقط الكلمات الساقطة من هنا وهناك.

وإذا كانت الأسرة مجرد شرذمة لا تقوم بواجباتها، فتحاول بلااهتمامها أن تنشر “السيبة فلبلاد”، فعلى الدولة أن تفكر في سياسة تحديد النسل بشكل جدي، وأن توزع مئات الأطنان من الواقي الذكري على الناس، حتى لا تنتشر الجريمة في كل منطقة من الشمال إلى الجنوب.

المصيبة من كل هذا أن المجتمع سعيد بإجرام أبنائه، بل ويساندهم في الاستمرار في ذلك كفخر له. حتى بلغ بالناس أن يحتفلوا بعودة أحد أبناء الحي لعدة ساعات بالرباط، بعد أن قضى ستة أشهر في السجن بسبب تعنيفه لأستاذه.

ذاك الضمير الذي أيقظك في البداية بأنه لا وجود للأفضل في القادم، اضمحل لونه وما عدنا نسمع صوته، أمات حقا؟

مات.. مات..، لا أحد يوقظه، لا أحد يوقظه..

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك