كيـف تصبـح ثـريـــا في سبعــة أيـــام؟

نعلم أن الشباب المغربي المعاصر كمثل غيره من شباب العالم، لديه رغبة قويـة في أن يصبح ثريا، وهي في الواقع رغبة معقولة وطبيعية، خصوصا مع اشتداد الحاجة بفعل تعدد متطلبات الحياة وغياب فرص الشغل، لكننا نأسف بشكل كبير لكوننا غير قادرين على تقديم أي طريقة أو «وصفة»، يمكن أن يصير بموجبها الشباب المغاربة أثرياء في سبعة أيام أو سبعة أعوام أو حتى سبعة عقود، ذلك لأن كل خيرات وثروات وطنهم قد وزعت بين لوبيات سياسية واقتصادية، مستعدة لضرب كل الحقوق والقوانين القاضية بالعدالة والإنصاف الاجتماعيين عرض الحائط، لكي تزيد في اغتنائها وجشعها المفرط. وهكذا يبدو أن الثري سيبقى ثريا، وأن الفقير حتما سيزداد فقرا وشقاء..

حقا إننا نستغرب كثيرا عندما نستمع لروايات المليارديرات في بلادنا وهم يتحدثون بكل فخر واعتزاز عن عصاميتهم ويتشدقون بقوة إرادتهم في صنع معالم مستقبلهم، بإبراز كيف أنهم كانوا يعيشون في قرى وبوادٍ صغيرة ومعزولة «يرعون أغناما»، ثم استطاعوا أن يتحولوا في وقت وجيز إلى كبار الأغنياء في العالم، بل إن منهم من صار له نصيبا كبيرا في البـر والبحر، ولم تعد تنقصه غير ولاية واحدة على رأس الحكومة حتى يحقق له أيضا نصيب في الجـو؟

وحقا إننا نستغرب كثيرا من أشخاص في بلادنا صاروا يتصدرون قائمة أثرياء العالم مع أن قريب عهدهم يوضح كم أنهم كانوا فقراء. إننا نقر بأن الفقر ليس عيبا، لكن حجم التحول الصاروخي الذي طرأ ويطرأ باستمرار على ثرواتهم وممتلكاتهم، هو الذي يدعونا إلى كل هذا الشك والارتياب، كما يعيد تساؤلاتنا الملحة من جديد حول التفكير في الغاية من وجود الدولة، أهي حقا من أجل ضمان المصلحة الجماعية، أم من أجل حماية مصالح الجهات المالكة؟

إن ما قاله الفيلسوف الروماني «شيشرون»، -قديمـا-، بخصوص كون مبدأ الحق، لا يتجسد دائما من خلال المؤسسات وقوانين الشعوب، هو قول يصدق كثيرا على واقع العديد من الشعوب الثالثية والمتخلفة؛ حيث يرى أنه «لا يوجد عبث أكبر من الاعتقاد بأن كل ما هو منظم بواسطة المؤسسات أو قوانين الشعوب عادل». لأن الغرض من سن تشريعات ووضع قوانين على المقاس، ليس هو إشاعة العدل والمساواة، ولكن بهدف تحقيق منافع خاصة.

عندما نتأمل الواقع الاجتماعي في المغرب، نجد أن بسطاء الناس هم الذين تفرض عليهم الضرائب والزيادات ويجدون أمامهم عراقيل كثيرة عند ولوجهم للإدارات والمؤسسات العمومية، في حين أن كبار الملاك والأثرياء يتهربون من تسديد الضرائب ويستفيدون من امتيازات خاصة، كما يستفيدون من الريع الذي يثقل كاهل ميزانية الدولة.

لن تصبحوا أغنياء أيها الشباب، لأنه في الوقت الذي كان فيه آباؤنا وأجدادنا يخاطرون بأرواحهم ويستميتون في نضالاتهم من أجل استقلال الوطن واستكمال وحدته، ضد مدافع المستعمر.. كان آباء وأجداد الكثير من أثرياء اليوم، الذين يتبجحون بالوطنية الصادقة، خُدَّاماً أوفياء للاستعمار، وبالتالي صاروا اليوم ورثة «شرعيين» له، ما دامت الدولة لم تعمل على المساءلة بخصوص كل ثرواتهم.

لن تصبحوا أغنياء أيها الشباب، مهما أفنيتم زهور شبابكم في الدراسة والتحصيل العلمي، ومهما زادت وكبرت طموحاتهم وانتظاراتكم وتفاؤلاتكم، لأنها حتما ستنقرض في آخر المطاف، وستدركون حينها أنكم ستشتغلون بموجب عقود لن تضمن لكم حتى الاستقرار في حياتكم، وستدركون حينها أن من كان غنيا فسيبقى على حاله أو سيزداد غنا، ومن كان فقيرا فحتما سيزداد حاله بؤسا وشقاءً.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك