لأول مرة منذ 2006 .. ثلاثة مرشحين للتنافس حول كُرسي رئاسة الباطرونا

أصبح مؤكدا، اليوم 13 أبريل 2018، أن السباق نحو رئاسة اتحاد مقاولات المغرب، ينحصر بين ثلاث مرشحين، بعدما كان الأمر منذ 2006 ينحصر في شخص واحد.

وفي هذا السياق، وضع اليوم الجمعة صلاح الدين مزوار ترشيحه بشكل رسمي من أجل رئاسة هذا التجمع لرجال الأعمال، كما وضع رجل الأعمال حكيم مراكشي ملفه أيضا من أجل التنافس حول المنصب ذاته.

كما وضع بشكل مفاجئ، رئيس فيدرالية التجارة والخدمات خالد دحماني ترشحيه للتنافس على المنصب ذاته، فيما اختار السيدة الأعمال الشابة نرجس لودي نائبة له في ملف الترشح.

وبالنسبة لصلاح الدين مزوار، فقد اختار رجل الأعمال فيصل مكوار كنائب له أثناء وضع ملف السباق نحو رئاسة الباطرونا، فيما اختار حكيم مراكشي سيدة آسيا بنحيدة عيوش كنائبة له.

وفي هذا الإطار، كشف بلاغ صادر عن مراكشي ورفيقته، أن الأول هو “رئيس مقاولة مغربية ومن المستثمرين الصناعيين المغاربة منذ حوالي 30 سنة، وهو مناضل وفاعل نشيط في العديد من الهيئات المهنية.

واعتبر البلاغ الذي توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن “حكيم مراكشي رفع على الدوام كلّ التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه مقاولاتنا الوطنية”، مشيرا إلى أنه “يسعى إلى أن تحظى المقاولات المغربية بالاعتراف بمكانتها وبكونها فضاء متميّزا للإبداع وللقيم ولتخيل نموذج تنموي اقتصادي واجتماعي مندمج”.

أما عن نائبته في ملف الترشيح آسيا بنحيدة عيوش، فقد أشار البلاغ إلى أنها “مقاولة منذ 20 سنة، وهي خبيرة في تحويل المقاولات، وإدارة الأعمال، تقدّم خبرتها الطويلة في عالم المقاولة في المغرب وعلى المستوى الدولي”.

وأبرز المصدر ذاته أن “عيوش تشغل مهمة في الاتحاد العام لمقاولات المغرب كمتصرفة، كما أنها عضوة في مجلس إدارة نادي النساء المتصرفات بالمغرب”، مؤكدا أن “حكيم مراكشي وآسيا بنحيدة عيوش ملتزمان بخدمة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والنسيج المقاولاتي المغربي، والبلاد كافة”.

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك