https://al3omk.com/301293.html

حملة مقاطعة “موازين” .. مغاربة لفنانين عالميين: ترقصون على جراحنا

المقاطعة باتت كلمة السِّر المعتمدة مؤخراً لدى الشعب المغربي حيال غلاء الأسعار ولمحاربة الفقر بالبلاد، كانت البداية مع مقاطعة 3 من الماركات التجارية العملاقة ومقاطعة الأسماك بسبب غلائها الكبير، والآن جاء الدور على مهرجان “موازين” أحد أشهر الفعاليات الموسيقية عبر العالم. لطالما أثار المهرجان الذي وصل لدورته الـ 17 والذي تُشرف عليه جمعية مغرب الثقافات، الجدل وشكَّل مادة دسمة على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، بسبب أجوره الخيالية التي يتقاضاها بعض كبار المشاركين مقابل إحياء حفل لا تتجاوز مدته ساعتين من الزمن، ناهيك عن تخصيص طائرات خاصة وفنادق فارهة للمشاركين .

صفر.. مقاطعة موازين

“خليه يصفَّر” (اجعله خاوياً)، هو الوسم الجديد الذي اعتمده مجموعة من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي داعين إلى مقاطعة المهرجان الضخم الذي ستحتضنه مدينتا الرباط وسلا ما بين 22 و30 يونيو 2018 ، وينتظر أن يشهد حضور كبار نجوم الموسيقى والغناء العرب والأجانب، داعين إلى جعل المنصات خاوية من الجماهير.

صفحات على مواقع التواصل وجهت نداءات لساكني الرباط وسلا وما جاورهما، تحث على مقاطعة المهرجان، ونشروا “بمقاطعتكم لهذا المهرجان تُوجِّهون رسالة لمن يهمه الأمر وللعالم أنكم تستحقون الاحترام والعيش بكرامة كباقي شعوب العالم المتحضر”.

ويدعو المغاربة إلى استثمار الأموال التي تصرف على المهرجان في بناء المدارس وتجهيز المستشفيات ومساعدة الفقراء والمشردين، واعتبر ناشطون أن أولوية المغاربة تصب في تعزيز البنية التحتية وتوفير مناصب الشغل للشباب وليس الترفيه.

رسالة للمشاركين: غير مرحب بكم

المؤمنون بفكرة مقاطعة موازين ساروا أبعد من ذلك، إذ بادر مجموعة من الناشطين إلى توجيه رسائل للصفحات الرسمية الخاصة بالفنانين المشاركين يدعونهم فيها إلى مقاطعة المهرجان بدورهم والامتناع عن الحضور لأنهم بذلك “سيغنون ويرقصون على جراح ومآسي الشعب المغربي”.

وتقول الرسالة الموجهة للفنانين باللغتين العربية والإنكليزية: “لا تأت للمغرب مطرباً فهنا غير مرحب بك لأنك ستغني وترقص دون أن تنتبه لمعاناة كل مواطن فقير في هذا البلد وسوف تتقاضى أجرك من جيوب الفقراء وعلى حساب جوعهم وعطشهم، سنقاطعك ونقاطع موازين، مرحباً بكم سائحين لبلدي لكن لا لغنائكم ورقصكم على دموعنا وفقرنا نحن لا نريد غناء ورقصاً نريد بيتاً للمشردين وخبزاً للجوعى”.

مُطلقو الدعوات سعدوا في بداية الأمر بإعلان الديفا سميرة سعيد عدم مشاركتها في المهرجان ما اعتبروه تجاوباً من فنانة مغربية كبيرة مع مطالب أبناء وطنها. إلا أن خديجة براق، مسؤولة المكتب الإعلامي للفنانة سميرة بالمغرب أكدت لـ”عربي بوست” أن الديفا كان من المنتظر مشاركتها في الدورة الـ 17 للمهرجان، إلا أنها اعتذرت في آخر لحظة.

وإن كان امتناع سميرة سعيد عن المشاركة بسبب المقاطعة، أعربت المسؤولة الإعلامية أن الفنانة فضَّلت الاحتفاظ بأسباب اعتذارها لنفسها، مشيرة في نفس الوقت إلى أن المشاركة الوحيدة للفنانة في المهرجان كانت خلال دورة 2009.

موازين ترد.. عروض مجانية

وأعلنت موازين عن الفنانين العرب والأجانب الذين ستستضيفهم النسخة 17 من المهرجان إذ من المنتظر حضور كاظم الساهر وأحلام ونانسي ووائل جسار وماجدة الرومي ومروان خوري وصابر الرباعي بالاضافة إلى إيبوتيالر وسيديكي دياباتي وريليس وفرناندو إيغزوك. كما تستضيف سهرات المهرجان فنانين مغاربة من بينهم ابتسام تسكت وإيهاب أمير وبدر سلطان وزكريا غفولي والستاتي ونجاة عتابو وغيرهم.

جمعية مغرب الثقافات المنظمة لمهرجان “موازين”، لم تقف صامتة حيال دعوات المقاطعة ، حيث نشر الحساب الرسمي للمهرجان على “فيسبوك” صورة مكتوب عليها “90 في المائة من العروض سنوياً مجاناً”.

وأُرفقت الصورة بتدوينة جاء فيها، “مهرجان موازين هو مهرجان للشعب، بحيث يمكن للجميع حضور السهرات والحفلات الفنية، وتعتبر هذه من السمات والقيم التي تطبع المهرجان بحيث إن الدخول المجاني يغطي 90 في المائة من العروض السنوية.”

نشرت الصفحة مجموعة من المعطيات والأرقام بعيداً عن التكاليف المادية مثل “9 أيام من العروض والحفلات، بأكثر من 130 سهرة فنية، وأزيد من 1500 فنان، 6 منصات، 2.5 مليون متفرج، وأكثر من 29 بلداً من القارات الخمس”.

دعوات المقاطعة.. ليست المرة الأولى

ليست المرة الأولى التي تتم فيها الدعوة لمقاطعة المهرجان، بل تكررت مرات متعددة بل إن بعضها كان يدعو لإلغائه من الأصل، ويعود سؤال مصادر تمويل المهرجان كل عام إلى الواجهة ليصل صداه مراراً إلى قبة البرلمان المغربي، فيما تؤكد “مغرب الثقافات” أن المهرجان يتلقى دعمه المالي من داعمين بشكل خاص ودعم المؤسسات العمومية وشبه العمومية.

آخر منشور للجمعية المنظمة للمهرجان، كان هذا الذي أكدت فيه على أن الدورة 16 لمهرجان موازين إيقاعات العالم استقطبت 2,4 مليون شخص طوال تسعة أيام من الاحتفالات الموسيقية التي احتضنتها مختلف منصات الرباط وسلا، مؤكدة “طابع موازين كمهرجان لا حياد عنه سواء على الساحة الوطنية أو الدولية، وأنه يقدم مزيجاً غير مسبوق لموسيقى العالم، وسهرات بالمجان وعروضاً للشارع خلال الدورة المقبلة.

عن موقع “عربي بوست”

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول محمد:

    نعم للمقاطعة طالما لا نتوفر على مستشفيات مجهزة و مدارس ومؤسسات عمومية في المستوى ،بطالة ، فقر ،هشاشة ، سكن صفيحي وعشوائي ، بنيات تحتية هشة ،اجور هزيلة، غلاء المعيشة ….الخ. دون حاجة الى التدكير بأن الموسيقى والعري من اسباب انحلال الاخلاق خاصة في صفوف الشباب والمراهقين اد يبقى حري بنا تعليمهم ثقافة دينية يرضاها الله ورسوله الكريم ، علموا ابنائهم الدين استضيفو علماءه و مشاهير قراء القران الكريم ، يا مسؤولي هدا البلد مادا ستقولون للعلي القدير يوم الحساب وهو القائل في سورة الحج بعد باسم الله الرحمان الرحيم: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ. صدق الله العظيم

أضف تعليقك