110 اعتداءات “إسرائيلية” ضد المقدسات ماي المنصرم

أظهر تقرير رسمي فلسطيني، أن الاحتلال ومستوطنيه نفذوا 128 اعتداء بحق المقدسات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، خلال شهر ماي 2018.

وبينت وزارة الأوقاف التابعة للسلطة الفلسطينية، في تقرير لها، اليوم الأحد 3 يونيو 2018، أن حكومة الاحتلال أقرت عددًا من المشاريع تستهدف تمويل حفريات أثرية أسفل الأقصى، وإقرار ميزانيّة ضخمة لفرض سيطرة الاحتلال على القدس، واستطاعت طواقم الاحتلال الاستيلاء على جزء من مقبرة “باب الرحمة” التاريخية الملاصقة للمسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة لتحويلها إلى حديقة توراتية.

وأشار التقرير إلى أن الاحتلال منع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي بالخليل خلال شهر أماي الماضي 47 وقتا فيما أقام المستوطنون حفلا موسيقيا داخل المسجد الإبراهيمي في منطقة الصحن استمر لساعات وحتى منتصف الليل.

ووفقا للتقرير، فقد شهد الشهر المنصرم “حملة مسعورة” على حراس وسدنة المسجد الأقصى طالت العديد منهم بالاحتجاز والإبعاد، وكذلك عودة النقاش لموضوع إسكات صوت الأذان، بالإضافة إلى مواصلة الاحتلال حصاره للمدينة وفرض غطرسته على المواطنين والمصلين، من خلال الحواجز الثابتة والمتنقلة.

ونددت وزارة الأوقاف باحتفالات نقل السفارة التي أضاء خلالها الاحتلال أسوار القدس القديمة بالعلمين الإسرائيلي والأمريكي، وإهداء السفير الأمريكي للوحة والتي ظهر فيها صورة لمدينة القدس، من دون المسجد الأقصى ولا قبة الصخرة، ويظهر فيها بدلا منهما الهيكل المزعوم، الأمر الذي رأت فيه “الأوقاف” بأنه يشكل خطورة بالغة، ويكشف عن ما يحيكه الاحتلال ويخطط له ضد المسجد الأقصى.

يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض لهجمة ممنهجة ومحاولات تهويد مستمرة، في الوقت الذي تصعّد فيه سلطات الاحتلال إجراءاتها ضد المصلين والمرابطين، وتمنع عددا منهم من دخوله بشكل نهائي، كما تلاحقهم بالضرب والإبعاد والاعتقال، فضلا عن تهديد بعضهم بسحب الإقامات إذا استمروا في دفاعهم عن المسجد وتصديهم لاقتحامات المتطرفين.

المركز الفلسطيني للإعلام

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك