قبل العيد بأيام.. أمن انزكان يشن الحرب على عشاق “الألعاب البهلوانية”

شنت السلطات الأمنية بمدينة انزكان منذ أيام ، حربا على أصحاب الدراجات النارية، وخاصة محبي السرعة و القيام بالألعاب البهلوانية ، وهو الأمر الذي تشتكي منه ساكنة وزوار أكبر مركز اقتصادي في الجنوب المغربي ، وتمكنت خلال حملة قامت بها مصالح المراقبة الطرقية من حجز أزيد من 50 دراجة نارية ، وتنوعت المخالفات بين عدم توفر هذه الدراجات وأغلبها صينية الصنع ، على وثائق ثبوت الملكية وغياب وثيقة التأمين لعدم استخلاصها ، أو عدم ارتداء سائقيها للخوذة الواقية من الصدمات ، أو للقيام بألعاب بهلوانية والسرعة القصوى وسط الأزقة والأحياء ، وهو ما يشكل خطرا على حياة الساكنة .

وأفاد مصدر أمني للعمق بأن المنطقة الأمنية لإنزكان قامت بهذه الحملة ، تحت الإشراف المباشر لرئيسها وبتنسيق مع العميد المركزي ورئيس الدائرة الحضرية ، وسخرت لذلك دوريات مكثفة طيلة ليالي شهر رمضان المبارك بمختلف النقط بمدن إنزكان كالدشيرة وتراست والجرف والرمل وغيرها من المناطق.

وموازة مع ذلك ،اعتمدت المنطقة الأمنية خطة استباقية في معالجة جل الظواهر السلبية والإجرامية التي تظهر بين الفينة والأخرى داخل الأحياء السكنية، حيث تم تسخير جل العناصر الأمنية بمختلف الرتب لتتبع سير وتحركات المواطنين بهذه المحاور ، خصوصا خلال الساعات القليلة قبل الإفطار وبعده إلى حدود الساعات الأولى من الصباح.

ومع اقتراب حلول عيد الفطر السعيد ، ونظرا لكون المدينة تحتضن عدة أسواق ومحطة طرقية للحافلات وسيارات الأجرة ، وتعتبر مركزا تجاريا يقصده الآلاف من الزوار يوميا ، فقد عملت السلطات الأمنية على تدبير واحتواء جل الإشكاليات الأمنية المتعلقة بالسير والجولان انطلاقا من تسير رجال الأمن بمختلف المحاور الطرقية لتسهيل سيولة السيارات والمركبات بمختلف الطرقات ، وزجر المخالفين والحد من التوقف الممنوع الذي يتسبب في اختناق الطرقات.

إلى ذلك تم توفير سيارات الأمن بعدد من النقط برفقة عناصر الأمن بزي مدني قصد القيام بحملات تمشيطية بمحاداة الأسواق خصوصا والظرفية تعرف توافد المواطنين على أسواق إنزكان الشهيرة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك