بعد إعلانه الترشح للرئاسيات .. منافس بوتفليقة مهدد بالسجن لسنة

بعد إعلانه الترشح للرئاسيات .. منافس بوتفليقة مهدد بالسجن لسنة

20 يونيو 2018 - 09:30

طالب المدعي العام بمحكمة غرداية الجزائرية أمس الثلاثاء بإنزال عقوبة سنة سجنا نافذا، وغرامة قيمتها 100 ألف دينار ضد فتحي غراس مرشح منافس للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات 2019 وزعيم حزب، وأربعة نشطاء سياسيين وحقوقيين.

وقالت وسائل إعلام جزائرية إن محاكمة فتحي غراس منافس بوتفليقة في الرئاسيات تتعلق بقضية مواجهات عرقية بمدينة غرداية مابين 2012 و2014، والتي خلفت قتلى وجرحى.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"عن فتحي غراس، مرشح انتخابات الرئاسة المرتقبة العام المقبل، قوله أن ممثل الادعاء العام بمحكمة غرداية، طلب من هيئة المحكمة سجنه عاما مع التنفيذ، رفقة حميد فرحي، «منسق» حزب «الحركة الديمقراطية والاجتماعية»، وأربعة ناشطين بالتنظيم المستقل عن الحكومة «الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان»، إثر اتهامهم بـ«التجمهر غير المرخص مع حمل السلاح»، و«مخالفة قرارات إدارية»، و«إهانة هيئة نظامية».

وتعود الوقائع إلى مايو (أيار) 2016 حينما كان المحامي والناشط الحقوقي صالح دبوز على موعد مع قاضي التحقيق للاستماع إليه حول نشاطه دفاعا عن ضحايا حرب عرقية بين «ميزابيين»، أتباع المذهب الإباضي الناطقين بالأمازيغية، «وشعانبة» أتباع المذهب المالكي في غرداية الناطقين بالعربية. وكان وقتها يدافع عن إباضيين اتهموا مصالح الأمن بـ«تشجيع» خصومهم الشعانبة على قتلهم.

وأوضح غراس أنه سافر إلى غرادية رفقة فرحي والناشطين الحقوقيين الأربعة بغرض مساندة دبوز، وتابع موضحا: «كنا نحضر لتنظيم اعتصام أمام المحكمة احتجاجا على مساءلة دبوز، الذي كان يؤدي دوره مدافعا عن حقوق ضحايا أحداث غرداية، لكننا عدلنا عن تنظيم الاحتجاج، وغادرنا المكان إلى مقهى مجاور، وجلسنا سويا نشرب شايا ونتعاطى مع ما كان يجري في غرداية من مناورات سياسية، وفجأة حضر رجال الشرطة وأمرونا باتباعهم إلى مركز الأمن بغرداية، حيث تم استجوابنا في محضر قضائي حول سبب وجودنا. وبعد عام ونصف توصلنا بأمر من المحكمة يفيد بأننا متهمون، وتم تحديد تاريخ محاكمتنا. حدث ذلك في وقت كنا نعتقد فيه أن المساءلة أمام الشرطة لم تكن لتتطور إلى محاكمة لأن شرب الشاي بمقهى، في اعتقادي، ليس تهمة يعاقب عليها القانون».

وقال غراس إنه يتهم جهات في السلطة بـ«محاولة إزاحتي من سباق الترشح للرئاسة». يشار إلى أن غراس هو الوحيد من صرح بأنه يرغب في الوصول إلى سدة الحكم، والاعتقاد السائد أن بوتفليقة سيترشح وسيفوز بولاية خامسة، رغم حالته الصحية المتدهورة.

app

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

“فيسبوك” يعلن سلسلة إجراءات ضد مجموعات تحرض على العنف

تصحيح خطأ حركة فتح في حق المغرب

بعد موجة غضب.. “فتح” الفلسطينية تعتذر للمغاربة وتؤكد دعمها لمغربية الصحراء

ترامب يعلن أن لقاح مضاد لكورونا قد يتوفر خلال شهر

تابعنا على