صاحبة أعلى معدل في آسفي للعمق: أنا بنت الشعب .. وأنوي دراسة الطب

ابتسام لبروفي، تلميذة مغربية حصلت على أعلى معدل بإقليم اسفي في بكالوريا 2018، بمعدل 19.15، شعبة العلوم الفيزيائية ، تصف نفسها ببنت الشعب وتؤكد أن اساتذتها وأسرتها كان لهما دور كبير في نجاحها بامتياز في مسارها الدراسي.

جريدة العمق كان لها معها هذا الحوار الخاص.

حدثينا قليلا عن مسارك الدراسي ؟
أولا، انا بنت الشعب ودرست في المدرسة العمومية، طيلة مساري الدراسي، الابتدائي في مدرسة يوسف ابن تاشفين، و التعليم الإعدادي في مؤسسة محمد بلحسن الوزاني، اما الثانوية فدرست في محمد بلحسن الوزاني.
والحمد لله كان المعلمين والأساتذة خير سند لي طيلة مساري، وخاصة أساتذة الثانوية، فدعمهم كان سببا رئيسيا في تفوقي.

ما هو المجال الذي تنوين دراسته ؟

أريد دراسة الطب، لأنني أحب هذه المهنة، فيها بعد إنساني، وقد اكتشفت مؤخرا حاجتنا للأطباء لبناء مجتمع عظيم.

ما هي “الوصفة السحرية” التي جعلتك تتفوقين دراسيا؟

بصراحة، لا توجد وصفة سحرية، المعدل أو التفوق نتيجة ل 12 سنة من الاجتهاد وعدم التهاون والتركيز وتنظيم الوقت.ففي كل نهاية سنة دراسية، كنت أحفز نفسي للتطوير.

وأصف نجاحي ب “البيو” لأنه جهد شخصي بمساعدة أساتذتي طبعا ( أستاذ الفيزياء نور الدين فنان و أستاذ الرياضيات حسن لوكيري) خاصة أنني لم أتجه لساعات الدعم (السوايع).

هل لعبت أسرتك دورا في تفوقك ؟
بالتأكيد، والدي ووالدتي كانوا يسنادونني منذ البداية، واعتبرنا مساري الدراسة بمتابة ماراتون، بدأته بجهد كبير وساعدوني لإنهائه بجهد أكبر وكانو يدعونني لعدم مقارنتي بأشخاص اخرين.

ما هي رسالتك لهم؟
أقول لهم شكرا على كل ما علمتوني إياه، وشكرا لكل الجهد الذي بذلتموه من أجلي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك