https://al3omk.com/307168.html

تطوان تحتفي بالفائزة في تجويد القرآن بـ2M.. وادعمار يدعو للاهتمام بالقراء (صور)

احتفت مدينة تطوان، مساء اليوم الجمعة، بالمقرئة فرح امشيشو (16 سنة)، ابنة المدينة الفائزة بالجائزة الأولى لمسابقة تجويد القرآن الكريم في نسختها الرابعة عشر (مواهب في تجويد القرآن)، التي تنظمها القناة الثانية “دوزيم” كل شهر رمضان.

جاء ذلك في حفل استقبال نظمته الجماعة الحضرية لتطوان على شرف الطفلة فرح، وذلك بقصر البلدية وسط المدينة، بحضور رئيس الجماعة محمد إدعمار، ورئيس معهد الإمام مالك، ورئيس معهد الإمام الشاطبي للتعليم العتيق، وممثلين عن مندوبية الشؤون الإسلامية بتطوان، والمجلس العلمي للمضيق الفنيدق، بمشاركة عائلة وأقارب الفائزة وعدد من الفاعلين والآباء والأمهات.

المقرئة فرح امشيشو التي سبق أن لها شاركت في مسابقة دولية لتجويد وحفظ القرآن الكريم بالأردن وحلت ضمن العشر الأوائل، تم تكريمها خلال حفل الاستقبال مساء اليوم بتقديم عدد من الجوائز لها من طرف الجماعة الحضرية لتطوان.

المقرئة المذكورة التي تدرس بالجدع مشترك بالثانوي التأهيلي بمؤسسة الإمام مالك للتعليم العتيق بتطوان، وهي خريجة معهد الإمام الشاطبي بالمدينة ذاتها وتحفظ القرآن رفقة أختيها الأخرتين، عبرت عن سعادتها البالغة بهذا التكريم، قائلة: “هذا الفوز سيحفزني على الإكثار من المشاركة في مسابقات القرآن داخل المغرب وخارجه”.

رئيس الجماعة محمد ادعمار، قال إن الطفلة فرح شرفت مدينة تطوان في مسابقة تعتبر من الحسنات المحسوبة للقناة الثانية، مشيرا إلى أن احفل الاستقبال الذي نظم على شرفها يهدف بالاساس إلى لفت الانتباه إلى حفاظ وقراء القرآن الكريم وإيلاء العناية اللازمة لهم داخل المجتمع.

ودعا في تصريح لجريدة “العمق”، إلى ضرورة الاهتمام بالقراء من طرف المجتمع وأن يشعروا بأنهم في قلب اهتمام المسؤولين والمنتخبين، مردفا بالقول: “نريد توجيه رسالة تحية إلى الأسر التي توجه أبناءها لحفظ القرآن ودراسة العلوم الشرعية في التعليم العتيق، وأسرة امشيشو هي نموذج في هذا المجال لأنها تحتوي على 3 بنات يحفظن القرآن ويجودنه واخترنا مسار التعليم العتيق”.

يوسف حنانة عضو المجلس العلمي المحلي بتطوان، اعتبر في كلمة له خلال الحفل، أن القراء المغاربة رفعوا رؤوس الشعب عاليا في مجال القرآن على المستوى الدولي، مشيرا إلى أن أهل المغرب هم على مر التاريخ الأكثر حفظا للقرآن، وهم يوصفون بـ”أهل القرآن”.