https://al3omk.com/312997.html

رونالدو استشار بنعطية قبل الانتقال إلى يوفنتوس.. فماذا قال له؟

ربما نكون قد فهمنا سر عدم تركيز نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو خلال مشاركته في مونديال روسيا؛ وهو ما تسبب في خروج منتخب بلاده من الدور الثاني للبطولة، السر هو تفكيره منذ ذلك الوقت في الانتقال إلى فريق آخر بدلاً من ريال مدريد، وتحديداً إلى يوفنتوس الإيطالي.

انتقل البرتغالي كريستيانو رونالدو في صفقة مدوية، من ريال مدريد الإسباني صوب يوفنتوس الإيطالي، في زلزال كانت له توابع كبيرة إعلامياً وجماهيرياً.

وتداولت الصحف الأوروبية منذ 26 ماي 2018، أنباء عن رغبة النجم البرتغالي في الرحيل عن ريال مدريد، بعدما فجَّر اللاعب مفاجأة بعد مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا، التي تُوِّج بها الفريق الإسباني على حساب ليفربول الإنكليزي.

وقال رونالدو بعد اللقاء: «اللعب في الريال كان أمراً رائعاً، وسنتحدث عن مستقبلي في الفترة المقبلة».

وأثار ذلك التصريح الكثير من الجدل حول إمكانية بقاء اللاعب، الأفضل في العالم، خلال العامين الماضيين، داخل صفوف ريال مدريد.

استفسار

وكشف مصدر مقرب من الجهاز الفني للمنتخب المغربي، أن كريستيانو رونالدو، قائد منتخب البرتغال، أجرى حديثاً خاطفاً مع نظيره في أُسود الأطلس مهدي بنعطية، يوم 20 يونيو 2018، قبل دقائق من مواجهة المنتخبين في الدور الأول من بطولة كأس العالم «روسيا 2018».

وأوضح المصدر أن رونالدو قبل المباراة، وفي أثناء وقوفه مع بنعطية لإجراء القرعة والتقاط الصورة التذكارية مع الحكام، سأل بنعطيةَ وهو يبتسم: «ما أخبار الأجواء في تورينو؟»، فردَّ النجم المغربي بابتسامة مماثلة: «أجواء مميزة وجماهير عظيمة»، فقال البرتغالي: «عظيم».

وبعد ذلك بنحو 20 يوماً، وبالتحديد في 10 يوليوز 2018، أعلن ريال مدريد رحيل كريستيانو رونالدو عن صفوفه نحو يوفنتوس.

وأعلن يوفنتوس أن قيمة الصفقة نحو 100 مليون يورو، فضلاً عن 12 مليوناً أخرى كرسوم إدارية.

ويعد كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد التاريخي، حيث سجل 451 هدفاً في 438 مباراة، وحصل على 16 لقباً مع الفريق، وفاز بجائزة أفضل لاعب في العالم 5 مرات.

ومن المتوقع أن يحصل رونالدو على أجر سنوي يُقدَّر بـ30 مليون يورو، أي ما يوازي 120 مليوناً لـ4 سنوات حتى نهاية يونيو/حزيران 2022.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك