https://al3omk.com/313263.html

بعد الفيضانات اليابان تعاني من الحر الشديد

تشهد اليابان الاثنين درجات حرارة قصوى ما أدى الى عرقلة عمليات التنظيف في غرب الأرخبيل بعد أسبوع على فيضانات وانزلاقات للتربة أسفرت عن مصرع 219 شخصا.

وما زال عشرات الاف عمال الانقاذ يبحثون عن جثث بين الأنقاض بعد الكارثة الجوية التي تعد الأخطر منذ 1982 في اليابان.

ومن المتوقع ان تسجل الحصيلة مزيدا من الارتفاع، إذ لا يزال 21 شخصا في عداد المفقودين. ويسود القلق على الاشخاص الاكثر ضعفا بعد ان تجاوزت الحرارة 35 درجة مئوية.

وقد أجلي حوالى 4700 شخص من منطقة الكارثة حيث سويت منازل بالأرض. ولا يزال عدد منهم في ملاجئ، ولا تتوافر لآخرين مياه الشرب.

وحذر المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا الناجين والمتطوعين و 64 الفا من رجال الانقاذ من ضربات الشمس.

وفي تصريح للصحافة ، قال كوجي كونيتومي المتحدث باسم دائرة ادارة الكوارث في اقليم اوكاياما، الاكثر تضررا مع اقليم هيروشيما، “يتعين علينا التحرك في ظروف صعبة، مع هذه الموجة من الحرارة القاسية في المنطقة”.

وتشهد اليابان منذ بضعة أيام درجات حرارة صيفية خانقة.

وتحدثت الصحافة اليابانية الأحد عن وفاة ثلاثة أشخاص بسبب درجة الحرارة، فيما نقل أكثر من ألفي شخص الى المستشفيات في كل انحاء البلاد

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك