https://al3omk.com/313734.html

المجتمع المدني بدرعة تافيلالت يُواكب المتفوقين بالجهة لكسب تحدي المعاهد العليا

في بادرة فريدة من نوعها بجهة درعة تافيلالت، تقوم شبكة جمعوية تحمل اسم “القطب الجهوي للعمل المدني بجهة درعة تافيلالت”، بمواكبة التلميذات والتلاميذ المتفوقين في امتحانات البكالوريا بالجهة، في محاولاتهم لكسب تحدي ولوج المعاهد والمدارس العليا.

وتأتي هذه الخطوة، حسب ما صرح به أحمد القدوسي، منسق برنامج المواكبة والمصاحبة عن القطب الجهوي للعمل المدني لجهة درعة تافيلالت، “إيمانا من القطب بأهمية الاستثمار في الشباب، خصوصا المتفوقين منهم”، ورغبة في مواكبتهم لكسب رهان الولوج للمعاهد والمدارس العليا التي يرغبون في موالصة الدراسة العليا بها.

وأوضح القدوسي أن 63 تلميذة وتلميذ من عدة مدن بالجهة الجديدة، ممن حصلوا على شهادة الباكالوريا برسم دورة يونيو 2018 بميزة “حسن” على الأقل، يخضعون لدورات تكوينية مكثفة، باتفاق مع إدارة “مركز الكتبية للأقسام التحضيرية بمراكش” من أجل توفير الفضاء الذي يتم فيه التكوين والتأطير والإيواء للتلاميذ.

وتستمر الدورة، يقول المصدر عينه، من بداية شهر يوليوز إلى غاية نهاية الأسبوع الأول من شهر غشت2018. وتعرف تنظيم عدة برامج لفائدة المستفيدين، أهمها برنامج مكثف للتكوين في المواد العمود ضمن المباريات الولوجية للمعاهد والمدارس العليا، كالرياضيات، الفيزياء والكيمياء، الرسم، التحليل، علوم الحياة والأرض،وغيرها.

ويخضع المستفيديون أيضا لبرنامج للتأطير يركز على ما يتعلق بالجانب النفسي والمعنوي للتلاميذ، وجانب تناول الاختبارات الولوجية تقنيا ومنهجيا، زيادة على برنامج التوجيه يساعد التلميذ على معرفة التفاصيل حول المعاهد والمدارس العليا، حتى يستطيع ترتيب أولوياته الاختيارية نحو المستقبل.

المستفيديون تبرمج لهم كذلك حصص الإنصات والكوتشين التي تهدف من خلالها إلى رفع معنويات المستفيدين وتذليل الصعوبات النفسية لديهم، يقول المصدر ذاته.

ويسهر على تنزيل البرامج المعنية عدة أطقم تتكون من أساتذة مبرزين في المواد العمود، خريجو المعاهد العليا، وطلبة الهندسة والطب وغيرهما الذين قضوا عدة سنوات في مسار دراستهم العليا، أطر متخصصة في التوجيه، دكاترة مختصين في الجانب النفسي، وغيرهم.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك