https://al3omk.com/319946.html

يوم محاكمته .. “طبيب الفقراء” يجري 30 فحصا لأطفال تزنيت

من الغرائب التي حملها يوم النطق بالحكم على الدكتور مهدي الشافعي من طرف ابتدائية تزنيت، والقاضي بأداء غرامة مالية قدرها 30الف درهم، انتقاله مباشرة إلى مكتبه بمستشفى الحسن الأول المتواجد بأقصى المدينة الغربي، حيث استغل الفترة المسائية واستقبل 30حالة مرضية، أخضعها كلها للفحص.

ومن الأمور المثيرة التي ختم بها الدكتور الشافعي يومه العصيب، اقفال باب المستشفى في وجهه، والسبب ان التوقيت الرسمي الذي تطبقه الإدارة تجاوزه بحوالي 20 دقيقة.

وكتب الدكتور الذي شغلت قضيته الرأي العام المحلي والوطني والعالمي، في صفحته الرسمية، تعليقا على صورة تذكارية مع الباب المقفل، يقول”الآن و على الساعة 16h51 و بعد يوم صاخب، محاكمة بثلاثون ألف درهم، زيارة و فحص ما يقارب 30 طفل مريض، باب مستشفى مقفل في وجهي. كل هذا له معنى واحد!! #د_المهدي_الشفعي

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    خاصك وسام ملكي

أضف تعليقك