https://al3omk.com/321017.html

أغلب أحزابنا مريضة.. فهل نجرب التقنوقراط ؟

لا يختلف اثنان في القول بأن الأحزاب السياسية ، في جميع بلدان العالم ، تقوم بدور موازي مساعد للدولة في تأطيرها للشعب وتوجيهه الوجهة الصحيحة التي بها ، وعبرها ، تنجح البرامج السياسية لتحقيق التقدم والازدهار .

لكن أغلب أحزاب بلادي مختلفة ، بل متخلفة ،عن الأحزاب في تلك البلدان المتقدمة ، فلاهي قامت بتأطير المواطنين برسمها لبرامج سياسية ناجحة ، ذات عائدات حسنة على الوطن والمواطنين . ولاهي كفت عن تضييع أموال المنح المهدورة التي تخصصها الدولة لغاية سير الأحزاب جنبا إلى جنب معها ، بكل نزاهة وديمقراطية واحترام ، لتنظيم المواطنين والتفكير في مصالح الوطن ، كما ينبغي التنظيم والتفكير .

في أمريكا وبريطانيا وفرنسا ، وغيرها من بلدان العالم الناجحة اليوم ، تلك التي يريد أبناؤنا الهروب إليها وتركنا للضياع .. ، الحزب فيها يرسل ، بل يوصل ، نشرته الحزبية مجانا إلى صناديق بريد بيوت منتسبيه ( المنخرطين ) ، على الأقل مرة في أسبوع ، ليُطلع بها المواطنون عن مستجدات نضاله وأفكاره وبرامجه ، سواء على المستوى الآني أو المستقبلي . لكن عندنا في المغرب الجميل ، الكرماء أهله ، لا نكاد نرى زعماء تلك الأحزاب إلا في الانتخابات ، يبيعون التزكيات لمن يريد ابتلاع مصالح الشعب دون مضغ ، ويضمن تقاعدا مريحا ، وجرائد أحزابهم فيها كساد دائم ، فلا تقرأ .

الأحزاب هناك ، في البلاد المتقدمة ، المستقيمين سياسيوها ، التي يحترم فيها السياسي المواطنين ، أحزاب قليلة تعد على رؤوس الأصابع ، ليست كما الحال عندنا ، تكاد تصل نصف المائة ، لدرجة تجعلنا محرجين عندما يسألنا الأجنبي عن سبب كثرتها المثير ، فتُرسم على وجوهنا علامات الشحوب ، وعلى وجوههم البيضاء ترسم علامات التعجب والاستغراب .. ، فزعماء أغلب أحزابنا ، وأغلبهم لا يقدرون حتى على الخطابة وإقناع الناس ، فهم غير مقنعين ، ولربما غير مقتنعين ، نرى أوراق الخطب بين أيديهم ترتعد تكاد تطير من ضعف وجهل بما هم فيه ، من عدم القدرة على تأطير المواطنين .

نعم يا سادة .. ! يا زعماء أحزاب بلادي ، يا من ناضلتم لأجل توفركم على جنسيات أخرى غير جنسية المغرب الحبيب . يا من تفكرون في الهروب في أي لحظة وتركنا لقدرنا مع رَبنا ورُبان سفينتنا الوحيد ، نعم جلالة الملك ، ورجال أوفياء يبيتون ويصبحون على تنظيف مخلفات سياستكم ..، لكن تيقنوا أن المغاربة وربانهم حول الوطن تروس حب ودفاع ، أما أنتم فاستعدوا قريبا لدخول مكاتب إدريس جطو وقضاته ، حيث ستذوقون مرارة السؤال مع كؤوس شاي السلطان ، هناك ستعصرون لتخرجوا مال الوطن المنهوب ، الذي لم تظهر أهداف منحه إياكم على نمو الوعي السياسي للمواطنين .

أما إذا كان لا بد ، فسيعمل الأوفياء في هذا الوطن ، وبضمانة ربان سفينته ، على فتح باب تجميع أفكار البرامج السياسية الصادقة ، واقتراح حكومة إصلاح تقنوقراطية من خيرة أبناء وبنات من تمخضت بهم بطون المغربيات الطيبات ، الذين منهم من هو على استعداد للتنازل على المكافأة المالية الشهرية لصالح الأعمال الاجتماعية لإعادة بناء الإنسان المغربي العظيم .

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك