https://al3omk.com/322522.html

وزارة الصحة تقدم عدة نصائح لتفادي لسعات العقارب ولدغات الأفاعي العلاج بالمصل المضاد للسعات العقارب تم حذفه

نجوى الخوخي – متدربة

أكدت وزارة الصحة في بلاغ صحفي، على ضرورة الوقاية من مخاطر التعرض للسعات العقارب ولدغات الأفاعي، وذلك باتباع مجموعة من التدابير لتفادي تعرضهم لخطر التسمم.

وأشارت الوزارة في بلاغ لها إلى مجموعة من الإجراءات من بينها؛ “عدم ادخال الأيدي في الحفر والجحور، وعدم الجلوس في الأماكن المعشوشبة وبجانب الأكوام الصخرية، مع ضرورة تحريك الأحذية والملابس الواقية قبل ارتدائها والانتباه في حالة القيام بعمل ميداني أو رفع الحجارة”.

وأضافت الوزارة أنه “لتجنب تكاثر العقارب والأفاعي بجانب المناطق السكنية، يجب إزالة الأعشاب المتواجدة قرب المنازل وصيانة الساحات المحيطة بها، مع إغلاق الغيران والثقوب التي قد توجد على مستوى الجدران والأسقف”.

ونبهت كذلك على ضرورة “تبليط الجدران المتواجدة داخل المنازل وخارجها، لتصبح ملساء على ارتفاع متر على الأقل، قصد منع العقرب أو الأفعى من تسلق الجدران والولوج إلى المنازل”.

وأضافت “أنه للحيلولة دون إيجاد هذه الحيوانات لمخابئ، يتوجب على الساكنة تخزين الخشب والمتلاشيات في أماكن خاصة”، مؤكدة على أن “تزويد السكان بالكهرباء وتوفير الماء وكذا الجمع المنتظم للنفايات يلعب دورا هاما في هذا المجال”.

كما أكدت وزارة الصحة، من جهة أخرى، في حالة التعرض للإصابة بالتسمم، على “ضرورة التعجيل بنقل المصاب إلى أقرب مصلحة للمستعجلات الاستشفائية، إذ أن كل تأخير في تلقي العلاج له نتائج سلبية وينقص من فعالية التدخل العلاجي”.

واعتبرت أن “استعمال الطرق التقليدية للعلاج كربط الطرف المصاب أو التشريط أو شفط أو مص أوكي مكان اللدغة واستعمال مواد كيماوية أو أعشاب، تنتج عنه في غالب الأحيان مضاعفات خطيرة”.

ووضعت وزارة الصحة خطا هاتفيا اقتصاديا (64 64 68 37 05 أو 180 000 810 0)، رهن إشارة المواطنات والمواطنين “يعمل 24 ساعة على 24 ساعة للتواصل مع المركز المغربي لمحاربة التسممات من أجل الحصول على معلومات حول الوقاية وسبل التكفل بالحالات الطارئة”.

أما فيما يخص استعمال الأمصال، أكدت وزارة الصحة “أن العلاج بالمصل المضاد للسعات العقارب تم حذفه من بروتوكول العلاج، وذلك لعدم فاعليته والتي أثبتتها معظم الدراسات والأبحاث العلمية”.

وأشارت إلى أن الدراسات الدوائية études pharmacologiques بينت “أن استعمال المصل المضاد للسعات العقارب يمكن أن يعرض المصاب لخطر الصدمة الناتجة عن فرط في الحساسية choc anaphylactique، مما قد يؤدي إلى الوفاة”.

وأوضحت الوزارة في البلاغ، أن العلاج بالمصل في حالات التسمم بسم الأفاعي، «ولو أنه غير كافٍ في حد ذاته، إلا أنه يساهم في تحسين حالة المريض، ويقي من المضاعفات ويقلص من مدة الاستشفاء”، وأنه “قد تم إدماج العلاج بالمصل الخاص بلدغات الأفاعي في بروتوكول التكفل العلاجي منذ سنة 2011 ويتم استيراده وتوزيعه بصفة منتظمة كل سنة”.

وأشارت إلى أن العلاج بالمصل المضاد لسم الأفاعي يتم داخل المؤسسات الصحية وتحت إشراف طبيب متخصص، شريطة أن ينقل المصاب، على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاج.

هذا وقد أصدرت الوزارة هذا البلاغ، لتفادي ارتفاع عدد حالات الإصابة بلسعات العقارب ولدغات الأفاعي، خاصة في بعض المناطق خاصة بالمجال القروي، التي “تُسجَّلُ سنويا ما يزيد عن 25000 حالة تسمم بلسعات العقارب، وحوالي 350 حالة تسمم بلدغات الأفاعي”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك