https://al3omk.com/322603.html

“الأبطال الإفريقية” .. الوداد يبسط سيطرته ويتجه للحفاظ على اللقب ضمن رسميا بلوغه لدور ربع النهاية

بسط نادي الوداد الرياضي البيضاوي سيطرة مطلقة على منافسيه في المجموعة الثالثة من دوري عصبة الأبطال الإفريقية، حيث أضاف لقائمة ضحاياه فريق ماميلودي صن داونز الجنوب الإفريقي، الذي تغلب عليه مساء أمس الجمعة على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء بهدف لصفر، وضمن رسميا، بلوغه ربع نهائي دوري أبطال إفريقي، ليؤكد عزمه القوي الدفاع عن اللقب الذي يوجد في حوزته.

ويدين الوداد، حامل لقب المسابقة، بفوزه للاعب وسط ميدانه أنس أصباحي، الذي أحرز الهدف الوحيد في المباراة في الدقيقة 57.

وبات الوداد يتوفر على رصيد إحدى عشرة نقطة منفردا بالمركز الأول للمجموعة الثانية، ومتقدما على مطارده المباشر حوريا كوناكري الغيني بفارق ثلاث نقاط، فيما يحتل صن داونز المركز الثالث بخمس نقاط، ثم بور توغو في المركز الرابع بثلاث نقاط فقط.

ويكفي الوداد الحصول على نقطة واحدة من مباراته المقبلة أمام بور توغو، في الجولة السادسة والأخيرة، لينهي هذا الدور متصدرا للمجموعة الثالثة، بغض النظر عما ستسفر عنه المواجهة الثانية عن الدور نفسه بين صن داونز وحوريا كوناكري.

وخاض الوداد مواجهة ماميلودي صن داونز، تحت قيادة مدربه الجديد عبد الهادي السكتيوي، المعين رسميا خلفا للتونسي فوزي البنزرتي، الذي تعاقد قبل أيام مع منتخب بلده.

واختار السكتيوي الاعتماد على ثوابت التشكيلة نفسها لسلفه البنزرتي، باستثناء إشراك أنس الأصباحي أساسيا في وسط الميدان مكان ابراهيم النقاش، الموقوف، كما سجلت التشكيلة عودة الحارس ياسين الخروبي، بعد أن كانت الإصابة غيبته عن مباراة الجولة السابقة أمام حوريا كوناكري الغيني، بمدينة الدارالبيضاء.

ودخل الفريق الأحمر، الذي كان مؤازرا بحوالي 30 ألف مشجع، المباراة برهان تعزيز موقعه على رأس المجموعة الثالثة، التي انفرد بصدارتها برصيد ثماني نقاط، بعد أربع جولات من التنافس، من فوزين وتعادلين.

ونجح الفريق الجنوب الإفريقي في أن يكون المبادر إلى خلق الفرص عن طريق مهاجمه أنيلي نغونغا، الذي استلم الكرة في الجهة اليمنى من منطقة جزاء الوداد، غير أنه سدد بعيدا عن المرمى، ولم ينتظر الوداد كثيرا للرد على محاولة الفريق الضيف، بأخرى من قدم مهاجمه إسماعيل الحداد، لكن تسديدته مرت جانب مرمى الحارس كينيدي نويني.

وتركز اللعب بعد المحاولتين في وسط الميدان، وسقط لاعبو الفريقين في فخ التمريرات الخاطئة ما أدخل المباراة في إيقاع سيطرت عليه الرتابة.

وانتظر الجمهور إلى غاية الدقيقة 32 ليشاهد فرصة جديدة كان وراءها اسماعيل الحداد، الذي حاول تهديد مرمى الحارس الجنوب إفريقي،غير أن تسديدته لم تكن بالقوة الكافية لتهديد مرمى صن داونز.

من جهته حاول الفريق الضيف مباغتة مضيفه قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول إذ جرب لاعبه تيمبا زواني حظه في التسديد من على بعد 25 مترا غير أن كرته علت مرمى الحارس الودادي الخروبي.

وفي الشوط الثاني بدأ زملاء صلاح الدين السعيدي أكثر حماسا وعزما على افتتاح حصة التسجيل، وهو ما تأتى لهم في الدقيقة 57 عن طريق لاعب الوسط، أنس الأصباحي، إثر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء منحت التقدم للوداد، علما أن الظهير الأيمن عبد اللطيف نوصير فشل سبع دقائق قبل هذا الهدف في استغلال فرصة سانحة انفرد خلالها بحارس مرمى الفريق المنافس.

وعكس ما كان متوقعا، فإن هدف تقدم الوداد لم يمنح المباراة إيقاعا جديدا، بل عادت لتصير رتيبة، خاصة مع تراجع الوداد إلى الوراء في محاولة للحفاظ على هدف التقدم، وعجز الفريق الجنوب إفريقي عن تهديد مرمى مضيفه.

وحاول مدربا الفريقين بث روح جديدة في مجموعتيهما من خلال إحداث بعض التغييرات، إذ أشرك السكتيوي في الدقيقة 70 أمين تيغزوي بدلا عن النيجيري ميكاييل بابا توندي، وفي الدقيقة 79 أيمن الحسوني مكان اسماعيل الحداد، فيما اختار بيتسو موسيماني، مدرب صن داونز، الدفع بليبوهانغ مابوي ليعوض أفينوس كيكانا.

ورغم الضغط الذي مارسه الضيوف في العشر دقائق الأخيرة من المباراة وتوجه بفرصتين سانحتين، فإن دفاع الوداد بقيادة حارس المرمى ياسين الخروبي نجح في الحفاظ على نظافة شباكه إلى أن أعلن الحكم عن نهاية المباراة.

وهنأ بيتسو موسيماني، مدرب صن داونز، فريق الوداد على فوزه في مباراة اليوم، معتبرا أن الفريقين معا أديا مباراة جيدة من المستوى العالي.

وقال موسيماني في ندوة صحافية بعد نهاية المباراة “لست راضيا عن النتيجة، والمباراة كان ممكنا أن تنتهي بنتيجة التعادل، لكن الوداد مع ذلك يستحق الفوز”، مؤكدا أن فريقه يحتفظ بكامل حظوظه في التأهل لأن نتيجة الفوز بميدانه خلال الجولة الأخيرة ستضمن له تحقيق هذا الهدف.

من جهته، لم يخف عبد الهادي السكتيوي، مدرب فريق الوداد، سعادته بتحقيق نتيجة الفوز في مباراة ما قبل الجولة الأخيرة، مشيرا إلى الصعوبات التي خلقها لهم الفريق المنافس.

وعبر السكتيوي عن رضاه العام عن أداء لاعبيه، غير أنه لفت الانتباه إلى بعض الأخطاء التي يرتكبها لاعبوه ووصفها ب”أخطاء الطيش”، قبل أن يعود للتأكيد أن الهدف كان هو تحقيق نتيجة الفوز في مواجهة من هذا المستوى، أمام خصم قال إنه قوي.

يذكر أن فريق الوداد الرياضي سيحل ضيفا في الجولة الجولة السادسة والأخيرة على فريق بور توغو بالعاصمة لومي يوم 28 غشت الحالي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك