https://al3omk.com/324732.html

عائلات المعتقلين تتهم “خديجة” بالدعارة وتناشد الملك التدخل (فيديو) استغربت من عدم التبليغ عن اختفاء الفتاة

في تطور مثير لقضية القاصر المنحدرة من جماعة أولاد عياد بإقليم الفقيه بنصالح والتي تتهم خمسة عشر شخصا من شباب المدينة باغتصابها بشكل جماعي تحت أشجار الزيتون ضواحي المدينة، خرجت عائلات المعتقلين بتصريحات تنفي تعرض خديجة للاغتصاب متهمين إياها بالتعاطي للدعارة منذ مدة ليست بالقصيرة.

وفي هذ السياق، قال والد المتهم الرئيسي في قضية خديجة والملقب بكريطي إن الفتاة كانت تمارس الجنس بشكل مستمر مع ابنه، مشيرا إلى ان الفتاة معروفة لدى ساكنة أولاد عياد بسلوكاتها المنحرفة، نافيا أن يكون ابنه قد اختطفها، مبرزا أن خديجة لم تكتف باتهام ابنه الأكبر بل اتهمت ابنه الصغير أيضا الذي لم تكن تجمعة أي علاقة معها، وفق تصريحه.

من جانبها، قالت كلثومي سعاد، في تصريح لجريدة العمق، إن ابنها الذي اتهمته خديجة باغتصابها يصغرها سنا ولم تكن تربطها أية علاقة بالفتاة القاصر، مشيرة إلى ان أم خديجة اعترفت لها في وقت سابق أن ابنتها كانت معتادة على الغياب عن المنزل منذ سنوات، مطالبة بإجراء خبرة طبية للتأكد من أن الفتاة فقدت عذريتها منذ سنوات.

والد أحد المتهمين الخمسة عشر، أوضح في تصريح مماثل لجريدة “العمق”، إن اتهام ابنه باغتصاب واحتجاز خديجة هو اتهام باطل، مشيرا إلى أن الجميع بمدينة أولاد عياد يعرفون حقيقة خديجة بمن فيهم السلطة، وقال إن والدة الفتاة اعترف بكون خديجة كانت قد تسبب لهم متاعب منذ سنوات، مستغربا من عدم الإبلاغ عنها لدى مصالح الدرك الملكي منذ اليوم الأول من اختفائها.

والد حمزة المعيزي أكد في تصريح للجريدة أن ما صرحت به خديجة وعائلتها لا يمت بصلة للحقيقة، وقال إن رجال الدرك عوض أن يتصدوا للمجرمين الحقيقيين الذين يزرعون الرعب في ساكنة المدينة، أوقفوا ابنه الذي نفى أن تكون له علاقة مع خديجة، متهما الأخيرة بمرافقتها لـ “الحشايشية والسكايرية”.

وأكد المعيزي في التصريح ذاته أن إحدى الجمعيات هي التي أشارت إلى عائلة خديجة بتبني رواية “الاختطاف والحجز”، مطالبا الملك محمد السادس بالتدخل في هذه القضية لإنصاف هؤلاء المعتقلين.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك